شباب ماسبيرو: مارجريت عازر ورفيق حبيب لا يمثلونا فى تأسيس الدستور ويعلن تأيده لـ الانبا باخوميوس

شباب ماسبيرو: مارجريت عازر ورفيق حبيب لا يمثلونا فى تأسيس الدستور ويعلن تأيده لـ الانبا باخوميوس
إتحاد شباب ماسبيرو

كتبت – مريام عازر

أعلن اتحاد شباب ماسبيرو عن تنظيم وقفة احتجاجية بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية امام المقر البابوى يوم الثلاثاء المقبل 3 ابريل في الثانية عشر ظهرا تزامنا مع انعقاد المجمع المقدس للمطالبة بانسحاب الأقباط الممثلين باللجنة التأسيسية للدستور التي لا تعبر عن ارضاء الشعب المصري نظرا لاستحواذ التيار الدينى على النسبة الاكبر من اعضاء اللجنة بتمثيل اعضاء البرلمان من مجلسى الشعب والشورى وهو ما يؤكد أن الدستور المقبل سيكون معد لصالح تيارات بعينها وتجاهل اطياف الشعب الاخرى.

 

ويؤكد الاتحاد أن الأقباط يقطعون هذه اللجنة مثلهم مثل غالبية القوى الوطنية التي اعلنت انسحابها وعدم مشاركتها في هذه المسرحية الهزلية التي توضح حقيقة الاتفاق بين المجلس العسكري والتيارات الدينية ممثلة في جماعة الأخوان المسلمين وحزب النور السلفى هو ما يعكس حقيقة وأهداف الثورة المصرية ووضعية الدساتير التي يجب أن تعد بالتوافق الوطني لجميع اطياف الشعب المصري وليس بالأغلبية البرلمانية التي يرفض الاتحاد أن يكونوا ممثلين باللجنة التأسيسية.

 

ويرفض الاتحاد أن يشارك الأقباط في هذه اللجنة الغير شرعية والتى لا تعبر عن اطياف الشعب المصري وان الأقباط الذين لم ينسحبوا حتى الان وهم مارجريت عازر و مجدي شنودة والمستشار نبيل ميرهم و رفيق حبيب لا يعبروا عنا ولا يمثلونا ولذا يطالب الاتحاد في وقفتهم انسحاب جميع الأقباط لاسيما من يطلق عليهم ممثلى الكنيسة في هذه اللجنة لاسيما بعد انسحاب القوى الليبرالية وممثلى الازهر وهو ما يجب أن يفعله المجمع المقدس و المجلس الملى في اعلان انسحاب ممثلى الكنيسة استجابة لمطالب الشعب القبطى.

 

واعلن الاتحاد تأييده الكامل لنيافة الانبا باخوميوس القائم مقام البطريركى في مهمته وعمله بعد رحيل مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث وتمنى الاتحاد لنيافة الانبا باخوميوس أن يعطيه الله الحكمة في قيادة الكنيسة في هذه الفترة الصعبة ،مؤكداً على خدمته للكنيسة والقضية القبطية ودعمه للقائمقام من اجل الوصول لاختيار راعى صالح يخدم شعبه والتصدى وكشف أى تيارات أو اشخاص يحاولون استخدام الكنيسة لأجل مصالحهم الشخصية .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *