اتحاد الثورة المصرية يطالب بتعيين محافظ لبورسعيد لاحتواء الاجواء المحتقنة

اتحاد الثورة المصرية يطالب بتعيين محافظ لبورسعيد لاحتواء الاجواء المحتقنة
مظاهرات شارع الثلاثيني ببورسعيد 2


كتبت-هبه عبدالحميد

أصدر اليوم اتحاد الثورة المصرية بياناً قال فيه أنه نظرا لما تمر به البلاد في هذة الفترة الانتقالية التأسيسية لبناء واعمار مصر وما تخللها من أزمات متتالية لإعاقة بناء دولة المؤسسات التي ننشدها ، ونظرا للظروف الراهنة التي تمر بها محافظة بور سعيد بعد الأحداث المأسوية ورفع بعض المواطنين لشعارات تدعو إلى تمزيق النسيج الوطني وتعكير المزاج العام للشارع المصري بإطلاق دعوى انفصال بورسعيد عن الجسد المصري وأيضا مطالبة اهالى بورسعيد بأهمية تعين محافظ في أسرع وقت لاحتواء ألازمة وتردد الجهات التنفيذية في إعلان اسم المحافظ الجديد وربما خوف البعض من تولى المسئولية في ظل المناخ الضاغط في بورسعيد .

و قد انتهى الاجتماع التوافقى لبعض القوى الثورية بعد استطلاع أرائهم والتشاور مع بعض الكيانات الثورية ومؤسسات المجتمع المدني المصرية ذات التمويل المصري. وقرر الاتىترشيح اسم الكاتب الصحفي يوسف عبد الكريم عضو الهيئة العليا لاتحاد الثورة المصرية . ومنسق عام حركة الصحفيين الأحرار. ورئيس مؤسسة الدفاع للتنمية وحرية الاعلام والابداع .كأول محافظ من شباب الثورة ليكون محافظا لبور سعيد وقد تم اختياره لان دراسته القانونية باعتباره حاصل على الليسانس في القانون وباحث دراسات عليا في هذا الصدد ، تمكنة من اتخاذ القرارات الإدارية والتنفيذية ..وأيضا حاصل على الليسانس في الشريعة الإسلامية مما يؤهله لإدارة الحوار مع بعض القوى الإسلامية الداعية لانتخاب محافظ من أبناء بور سعيد هذا إلى جانب انه مستقل ولا يتبع اى تنظيم سياسي وثالثا قدرته الميدانية في احتواء الأزمات وما يتمتع به من رؤية سياسية وفكرية وتنموية و شخصية قيادية تؤهله من اتخاذ القرارات السريعة والحازمة لاحتواء الموقف الراهن وأخيرا لأنه من أبناء محافظة دمياط التي تتشابه كثيرا في اغلب الجوانب الاجتماعية مع محافظة بور سعيد مما يؤهله لفهم طبيعة الحراك الشعبى والسياسى واحتواء المواقف الحرجة .فضلا عن تنشيط الحركة التجارية والتعاون الشعبي بين المحافظتين هذا إلى جانب توافق اغلب القوى الثورية على ترشيحه لهذا المنصب مما يوفر له الدعم الشعبي كأول محافظا من شباب مصر بعد ثورة يناير المجيدة
كما نعتبر تعين مرشح اتحاد الثورة المصرية وبعض القوى الثورية لتولى منصب محافظ بورسعيد إعلانا رسميا لوقف الهجوم الاعلامى على شباب الثورة .وتأكيدا لحق شباب مصر الذي يمثل 40 % من اجمالى عدد السكان فى تولى المناصب القيادية

وطالب المجلس العسكري وكافة الجهات المعنية بأخذ هذا الترشيح محل اعتبارا ونأمل التنفيذ.
كما صرح د.محمد علام منسق عام اتحاد الثورة ان شباب الثورة تم تهميشة طوال الفترات الماضية وقد توافقت اغلب الكيانات الثورية على اسم يوسف عبد الكريم الشاب القيادى الثورى الذى لم يتجاوز عمره الاربعين عاما هذا الى جانب نشاطه الثورى الملحوظ وقدرته على ادارةالازمات الميدانية واضاف كما ان خلفيته القانونية تؤهله لتولى المناصب القيادية ويضيف الكاتب الصحفى عنتر عبد اللطيف عضو المكتب التنفيذى لتحالف قوى الثورة ان الاسم المطروح له قبوله عند الثوار كما ان ازمة بور سعيد بدأت بمشاحنات اعلامية وهذا الامر يحتاج الى مسؤل تنفيذى لدية رؤية لعلاج هذا الامر على الصعيد التنفيذى والاعلامى وفى نفس السياق يقول محمد فايد امين لجنة الاعلام بحزب الكرامة ان تجربة “المحافظ الاعلامى” نجحت فى محافظة الشرقية وفرصة نجاحها كبيرة فى بورسعيد واملنا كبير فى استجابة الجهات التنفيذية لذلك ويضيف عادل ربيعة ان اتحاد شباب الثورة يرى ان ترشيح احد قيادات شباب الثورة سيلقى قبولا شعبيا وسيساعد فى حل الازمة فى اقل وقت ممكن . بعض الائتلافات والحركات المؤيدة للترشيح الى جانب اتحاد الثورة المصرية الذى يضم اكثر من مائة كيان ثورى . واتحاد شباب الثورة . و فرع اتحاد الثورة ببور سعيد .وتكتل شباب السويس – و النقابة المستقلة للفلاحين -ائتلاف شباب صحفيين ثورة 25 يناير – المجلس الثوري للرقابة الشعبية -مؤسسة شعب مصر للتنمية -ائتلاف الثائر الحق -ائتلاف ثوار لاخر مدى -حركة الصحفيين الاحرار .ائتلاف شباب الثورة المصرية لتطهير وتطوير الاعلام.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *