“نور” بعد لقاءات مكثفة ببيروت: سنعلن عن دورنا فى الانتخابات الرئاسية قريبا

“نور” بعد لقاءات مكثفة ببيروت: سنعلن عن دورنا فى الانتخابات الرئاسية قريبا
ايمن نور - المدار 28

كتب ـ شريف عبد الله :

التقى الدكتور أيمن نور رئيس حزب “غد الثورة” والمرشح المحتمل لإنتخابات الرئاسة العماد ميشال عون رئيس تكتل التغيير والإصلاح بلبنان وقال نور بعد اللّقاء: “نتفاءل خيراً في كل زيارة نقوم بها الى لبنان. التقينا العماد ميشال عون الذي تربطنا به الكثير من الأمور، فهو استقبلنا قبل وبعد الثورة المصرية، ومكانته لدينا مع حزبه تزيد. وفي كل زيارة نستعرض الوضع على المستويين الإقليمي والمصري”.

وأضاف نور: “أعتقد أنّ اللّقاء كان مفيداً، ومن الواضح أنّ مصر ولبنان حلف مهم جداً لمواجهة عدة تيارات، وما هو مشترك بين الحزب الذي أمثله وحزب العماد عون ليس فقط اللّون البرتقالي ولكن أيضاً تراث من التعاون والمحبة والتعاون. أردت أن أعرض عليه بعض الأفكار وأستفيد من خبرته، خصوصاً أنّ هناك اليوم قمة عربية في ظل المتغيرات العربية”.

وأشار الى أنّه في كل مرة يدعو العماد عون الى زيارة مصر يجيب بأن الوقت لم يحن بعد، وقال: “نتمنى أن يكون الوقت المناسب قريباً”.

وعن موقف حزب غد الثورة الآن من الأحداث فى مصر قال : “لقد خضنا الإنتخابات الماضية كحزب الغد في مواجهة الرئيس مبارك وفزنا بالمرتبة الثانية بين الأحزاب العشرة التي خاضتها. حاولوا أن يفقدونا حزبنا وتقدمنا بحزب جديد فأصبح اسمه حزب غد الثورة.

وأضاف: “اليوم لدينا تمثيل في البرلمان وسيكون لنا دور في الإنتخابات الرئاسية المقبلة سنعلن عنه قريباً خلال الساعات المقبلة. وسنخوض الإنتخابات إن على صعيد فريق رئاسي أو على صعيد الرئاسة”.

وعن تصوره لدور مصر الأقليمى فى المنطقة قال نور: “نريد أن تستعيد مصر دورها الذي فقدته في السنوات الماضية، واليوم هناك أمور خطرة جداً تحصل في العالم العربي ولا سيما في غياب مصر. مصر ستستعيد دورها وقيمتها بحكم شعبها وهذا ما سيحصل قريباً”.

كما التقى نور أيضاً السيد روجيه آده رئيس حزب السلام اللبنانى والسيد حسن عز الدين نائب رئيس منظمه الأحزاب العربية ،وألتقى بالسيد دورى شمعون رئيس حزب الوطنيين الأحرار والدكتور كميل شمعون مسؤول العلاقات الخارجية بالحزب.

وكان نور قد أختتم زيارته القصيرة للعاصمة اللبنانية بيروت بلقاء السيد أحمد الحريرى أمين عام حزب المستقبل اللبنانى.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *