أتحاد شباب الثورة بأسيوط يحمل الفلول والنظام السابق أزمه البنزين

أتحاد شباب الثورة بأسيوط يحمل الفلول والنظام السابق أزمه البنزين
ازمة البنزين

أسيوط-أحمد الانصارى

أصدر أتحاد شباب الثوره بأسيوط بياناً حول أزمه البنزين إلتى تمر بها البلاد , وعبر  اعضاء الاتحاد على انهذه الازمة قد تكون مفتعلة ، وتتضافر فيها عوامل كثيرة ، وأنهم مع اتهام وزير التموين لشركات مجدى راسخ، صهر علاء مبارك نجل الرئيس المخلوع، بأنها وراء أزمة السولار والبنزين،وانه  اضاف : “المتحكم فى هذه السلعة هم الفلول من أيام النظام السابق الذين احتكروا المنتجات البترولية“.

وقال “عقيل أسماعيل عقيل”المتحدث الرسمى بأسم الاتحاد بأسيوط”نحذر من أن الازمة تحمل بين طياتها ، هزيمة للثورة المصرية ، حتى يترحم الشعب على النظام السابق ، واذا نجحت تلك الحملة المدبرة ضد الشعب وثورته سيكون لها نتائج خطيرة ،وان الحملة التى تستهدف نقص المواد البترولية هدفها احداث زلزال فى  الشارع المصرى من أجل فقد الثقة فى الثورة المصرية ونتائجها .

لذا يناشد اتحاد شباب الثورة بأسيوط  مجلسى  الشعب  والشورى بأصدار تشريع تكون عقوبته الاعدام لمن يتلاعب او يخل بتوزيع المواد البتروليه ويحول دون وصولها الى المواطنين، اويتاجر بها فى السوق السوداء  مما تحدث ازمات اخرى مصاحبه لها ، مثل أزمة فى نقص السولار للمخابز ، وأزمة رى الاراضى الزراعية ، وأزمات أخرى مصاحبة تنعكس أضرارها على المواطنين بصورة مباشرة .

ويطلب اتحاد شباب الثورة بأسيوط من الحكومة والمحافظين على وجه الخصوص ، بأصدار قرار ملزم بمنع الجراكن التى تأخذ من حصة المواطن العادى ،وتغريم او قفل المحطات التى تقوم بأعطاء المواطنين المواد البترولية فى جراكن .

 

ويطالب اتحاد شباب الثورة بأسيوط ، وزير الداخلية برفع حالة الاستنفار القصوى لجميع القوات ، من أجل ضبط المتاجرين بأللالام المصريين ، والمتسببين فى معاناته ليل نهار ،وايضا من أجل مراقبة سير السيارات المحملة للمواد البترولية وتامين وصولها الى وجهتها .

 

ويناشد المواطنين الا يصدقوا الاشاعات المغرضة التى تزيد من حده الازمة وتعمل على تفاقمها ، وايضا يناشدهم بعدم تخزين المواد البترولية لان ذلك يزيد من الازمة ويعمل على أختناق الشارع ، وايضا يؤثر على استقرار الشارع ، وأيضا يؤثر على الحاه الامنية والاقتصادية ، ونتيجته ركود فى الاقتصاد ، وازمه فى توصيل السلع الضرورية ونقلها الى المواطنين ، مما تعمل وتساعد على زيادة الاسعار الى حد يفوق الوصف والمقدرة عند المواطنين .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *