“صباحي”: زوجتي لن تكون سيدة مصر الأولى بل قرينة الرئيس فقط

“صباحي”: زوجتي لن تكون سيدة مصر الأولى بل قرينة الرئيس فقط
حمدين صباحي

 كتب-علي عبد المنعم

أكد حمدين صباحي المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية ان الثوره قطعت رأس النظام السابق ولكن الجسد مازال باقى وأشار الي أن الإنتخابات الرئاسية القادمه ستحدد هل سيكتمل الجسد أم الشعب سيقضى على باقى النظام.

وأوضح صباحي خلال ندوته بكلية الطب جامعة المنصورة -التي بدأت بدقيقه حداد على أرواح شهداء ثوره25 يناير و قراءه الفاتحه- لهم أن مصر بعد 25يناير لا يليق بها أن تكون دوله ناميه بل دوله ناهضه كبرى مؤكدا على أن برنامجه  للثورة يقوم على المطالب الرئيسية للثورة (العيش-الحرية- الكرامة الأنسانية) مؤكدا انه  سيكون هناك حدا أدنى للاجور 1200 جنيه وأقصى 30 ضعف و الرئيس 15 ضعف وقال”لا أريد عداله توزع الفقر بل أريد عداله توزع الستر على كل المصريين”.

واوضح صباحي أن برنامجه فى الصناعه يقوم على برنامج (7+1)هى صناعه(الغزل_الأسمده_أدويه_حديد_أسمنت _صناعات هندسيه كبري_سينما+الصناعات العسكريه) كما سنعتمد على فلسفه بنوك لا تقوم على مبدأ الربح و لكنها تقوم بعمل طفره اقتصاديه كما يقوم على توسيع المعمور المصري التوسيع فى أرض(سيناء_نوبه_ساحل شمالى_وادي جديد_منخفض القطاره) .

وأكد صباحي على أن وجود الماده2 من الدستور لا تعطى للمسلم مثقال ذره من حقوق أكثر من مصري مسيحي لأن الشريعه الإسلاميه هى أساس العدل و التكافؤ .

وحول سؤال لأحد الطلاب لحمدين صباحي عن مدى صلاحيات زوجه رئيس الجمهوريه؟

قال :زوجتي لن تكون سيده مصر الأولى بل هى قرينه الرئيس فقط

وعن أداء البرلمان الحالي قال :هذا البرلمان أحسن بكثير من البرلمانات السابقه ولكنه لا يرتقى أن يكون برلمان ثوره.

وعن السياسة الخارجية له حال توليه الرئاسة قال صباحي نريد سياسه جديده خارجيه فلا نريد القرار من الكونجرس الأمريكي ولا الكنيست إلأسرائيلي فالقرار المصري يجب أن يكون من شعبه

وأكد صباحي:أنه ضد كامب ديفيد وسيقطع الغاز عن اسرائيل و سيعد فتح معبر رفح  لكن لايعني ذلك  الدخول فى حرب ضد اسرائيل لأن حربه الأولى فى مصر ضد الفقر و الفساد.

وأشار صباحي الى ان الأنتخابات المقبلة لن يتم التزوير الفاج فيها كماكان يحدث فى السابق مؤكدا على ان ضمانات النزاهه فى هذه الانتخابات هو حضور الناسمعلنا اعتراضه على حرمان المرشحين فى الطعن على نتيجتها مشددا علي انه في حالة عدم توفيقه في الأنتخابات المقبلة سيظل مناضل مصري قائلا”هناضل كرئيس أو كمواطن لتحقيق مشروع النهضه”.

ورفض صباحي الخروج ألامن للمجلس العسكري مشددا على انه لابد أن يحاسب على التجاوزات السابقه قائلا” أنا مع الخروج العادل لا الأمن” مؤكدا على ان الجيش المصري لابد أن يكون محل احترام ودعم أما المجلس العسكري فلابد ان يحاسب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *