بلاغ للنائب العام ضد وجدى غنيم لسبه قداسة البابا شنودة بعد نياحته

بلاغ للنائب العام ضد وجدى غنيم لسبه قداسة البابا شنودة بعد نياحته
البابا-شنودة9

كتبت – مريام عازر

تقدم المحاميان سعيد فايز ونبيل غبريال  ببلاغ للنائب العام اللواء عبد المجيد محمود ضد المدعو الشيخ وجدى غنيم بعد سبه قداسة البابا شنودة الثالث بعد نياحته ،وناشدً   المحاميان النائب العام وكل المصريين المسلم وتطبيق القانون

وقال الاستاذة بالدعوة سيادة النائب العام يعرف دائما عن الشيوخ أنهم من كبار السن والعقل معا فهم يدركوا بخبرة السنين والايام اصول التعامل مع الاحداث وكيف يتم التعامل مع المشاكل والازمات وحينما نمدح صغيرا حكيما نقول عنه أن له جسم الشباب وعقل الشيوخ .
وكذلك ايضا تقال كلمة شيخ كرتبة دينية لمن اتم تعليمه بالازهر الشريف او من تفقه فى الدين يقال عنه هذا اللفظ لرجاحه عقله وثبات عقيدتة .


مضيفاً ، المبلغ عنه ورغم نعته بالشيخ الا انه أبعد ما يكون عن تصرفات الشيوخ أقرب الى نساء الحاره والرحايا (جعجاع)، كما انه لا يعرف الاصول المصرية القديمة والمتأصلة فى شعب مصر العظيم .


وفى نفس السياق قالت الدعوة ، حدث فى مصر يوم 17 / 3 / 2012 حدث جلل وهونياحة وانتقال قداسة/ البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وما أن ذاع هذا الخبر حتى أصبح حديث الساعة فى كل بلدان العالم وقامت حكومات العالم والساسة بتقديم التعازى والمواساة لفقيد شعب مصر حتى ان اسرائيل نفسها فعلت ذلك ، وكذلك كل الشخصيات العامة فى مصر ، وايضا قام الكثير جدا من المسلمين بالاتصال بأصدقائهم المسيحيين لتقديم واجب التعازى للشركاء فى الوطن فهذة اخلاق اهل مصر وهذا هو شعب مصرالأصيل العريق .


وفى نفس الشأن قالا ، وسط هذا المنظر الجمالى ظهر وجدى غنيم بتاريخ 18/3/2012 حيث تباهى بتسجيله على المواقع بصوته القبيح  على حد قولهما على شبكة الانترنت قائلا ” هلاك شنودة راس الكفر ” ونحن لا نعلم هل لان بابا الاسكندرية وفته المنيه فهو هلك ، وتسائلاً فمن قبله مات الاولياء الصالحين وكذلك الصحابة بل ورسول الاسلام ذاته فهل هم هلكوا لأنهم ماتوا حاشا لله؟ ألا يؤمن هذا الوجدى غنيم بالبعث مرة اخرى ؟ ام انه صاحب مرض نفسى يشعر معه انه الاقوى لمجرد انه ما زال حيا. ؟ الا يعلم ان الموت هو طريق اهل الارض كلها وموت الانسان لا يأخذ على انه هلاك ؟


مشيراً ، انه  قام بأزدراء و بسب وقذف الدين المسيحى وكل من يؤمن بتعاليم المسيح غير مقدر لمقدار ألالام والحزن الذى أصاب اهل مصركلها وخصوصا اقباطها فى وفاة ابيهم ومعلمهم .


وأعتبرها المحامين جريمة مطالبين بالتحقيق مع هذا الوجدى غنيم على حد قولهم ،  فى تهمة ازدراء الدين المسيحى والاضرار بالوحدة الوطنية والتمييز ضد طائفة من طوائف الناس ، وذلك طبقا للمواد 98و-176 –والمادة 161مكررا الخاصة بالتمييز الدينى من قانون العقوبات وسب وقذف رمز من رموز مصر تتشرف أنه ولد وتنيح على ارضها وهو قداسة /البابا شنودة الراحل عن عالمنا والذى شهدت لوطنيتة كل قيادات الدولة مع سرعة ضبطه واحضاره عن طريق الانتربول لاننا نعلم انه خارج البلاد هربان .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *