حملة إنقذوا مصر تطالب بتوحيد أبناء الشعب الواحد تحت مظلة الوطن

حملة إنقذوا مصر تطالب بتوحيد أبناء الشعب الواحد تحت مظلة الوطن
انقذو مصر

 كتبت – أماني عيسي

صرح عادل الجارحى -منسق العام حملة انقذوا مصر -فى اجتماعة امس مع عدد من القوى السياسية تحت مسمى الحملة القومية انقذوا مصرو قال ” الجارحي”  هى حملة نابعة من قلوب مخلصة ،ومحبة لتراب الوطن ساعيين جاهدين ،وحمايتة من كل من يريد تخريب أو إغراق هذا الوطن فى صراع يؤدى إلى انهيار الآمن وآمان للمواطن المصرى ،أو يستهدف القضاء على وطننا الغالى الذى ولدنا على أرضه وتعلمنا فى مدارسه وجامعاته وعولجنا فى مستشفياته ومنا من أدى الخدمة العسكرية فى هذا الوطن الذى أنجب خيرة علماء العالم أمثال زويل والباز ومحفوظ وعمر الشريف ويعقوب والشعراوى فى عصرنا الحديث وأبطال أكتوبر
كيف نترك هذا الوطن يتلاعب به الاقدار والأيدى الملوثة التى تسعى وبقوة إشاعة البلبلة والفوضى وإرهاب المواطنين وزرع الذعر والخوف فى قلوب أطفالنا
واكد وائل عبد اللطيف من شباب الثورة والمنسق الاعلامى للحملة
ان الأهداف العامة للحملة تتمثل في
نشر الوعى السياسى الصحيح الذى يعتمد على الأفكار البنائة التى يحتاج اليها الوطن فى هذه المرحلة الصعبة العصيبة لنخرج بهذا الوطن لشاطئ الأمان
ومواجهة ومحاربة الفكر المندس المستورد إلينا من قوه الظلام المحيطة بنا وبوطننا العزيز ، ذلك الفكر الذى استهدف الإيقاع بالدولة المصرية وتفتيتها وتجزئتها إلى دويلات واحدة بسيناء وأخرى بالنوبة وأخرى مسيحية وأخرى مسلمة وأخرى بالصعيد ولن نسمح بذلك مادومنا نحيا على تراب هذا الوطن
بالإضافة إلي السعى بكل قوة وأصرار الى توحيد ابناء الشعب الواحد تحت مظلة واحدة لبناء هذه الدولة وحمايتها ورعاية مصالحها ويكون ابناء الوطن الواحد هم الدرع الواقى والحارس لهذه الأرض الطيبة من كل دخيل أو فكر غازى يلوث مبادئنا وسلوكياتنا وذلك بعمل توحيد للفكر السياسى والأقتصادى والأخلاقى لكل طوائف وفئات ذلك الوطن 

التعليقات

  1. الثورة المضادة
    بعيدا عن الخيالات والبعد عن الواقع والكلام الفلسفي النظري لذلك سأدخل في الموضوع مباشرة واتمني ممن يقرأ ذلك أن يضغط شير ليعم الخبر
    الاسم عادل علي عبد الغفار
    الميلاد من مواليد السبعينات بقرية قلهانة مركز اطسا الفيوم
    الحالة الاجتماعية مطلق وابنته مسجلة قي الجمعية الشرعية كفقيرة حتي الآن
    الشهرة سابقا علي الغفير (الخفير) وهو عمل والده أما حاليا فالشهرة هي علي الجارحي

    الحالة المعيشية سابقا كان معدما اما حاليا فمنذ أربعة أشهر تقريبا رجع إلي القرية يركب سيارة فارهة ينزل منها السائق لفتح الباب كالبهوات وإذا به يتكلم باسم الثورة وانه من أبنائها مع العلم انه اثناء الثورة كان في مسقط راسه لا يستطيع دفع الإيجار وينقب عن الآثار في قرية عزبة قلمشاة كما حكي لي البعض أما الآن يريد شراء 50 خمسين فدان وعمل جمعيه (………… اهلية ) خرج علينا في القناة الاولي المصرية يتكلم باسم شباب الثورة وانه مؤسس الجبهة الوطنية لانقاذ مصر وحزب25 يناير وانه المتحدث الرسمي لشباب الثورة فسمعنا وانصتنا جيدا يقول انه يجب القضاء علي فلول الحزب الوطني وفصوص وجيوب الحزب الوطني وهذا كلام جميل الكل يتفق معه وظاهره الرحمة ولكن اخشي ان من قبله العذاب فانا شخصيا اشك في هذه الاموال واحس انها من اموال التمويل الخارجي او انها من اموال الثورة المضادة ولتعريف الثورة المضادة اقصد ان فلول النظام او المنتفعين منه لما فشلوا في القضاء علي الثورة قرروا اختراقها وزرع البعض يتكلم باسم الثورة والحقيقة ان الثورة منه براء وقد قال الله تعالي (إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا )وما ارجوا التبين منه وانتم كذلك مثلي هو من اين اتت هذه الاموال او بالعبارة الشعبية القانونية التي اصبحت بعد الثورة كثيرة جدا ولكن في محاكمات هزلية هي عبارة من اين لك هذا ؟ (سيارة فارهة باسواق وفلوس كتيرة بالهبل وتاسيس جمعيات الله اعلم بهدفها في قرية بسيطة
    وبعد ده كله انا قلت العنوان ارجو التثبت فقط من هذه الاموال
    والله علي ما اقول شهيد

  2. دايما الاخوان و ازنابهم بيحاولو يشوهو الثورة و الثوار و مش جديد عليهم و عادى اننا نسمع كل يوم قصة على واحد منا و على من يهمه الامر و ده كلب من كلاب الحراسه بتاعهم لاكن خسارة مجرد الرد فى هذا التافه و اكيد قابضله قرشين للكلام على ابناء الثورة الذين فتحوا صدورهم للرصاص و هذا التافه نايم خايف زى الفار فى عشه بل هو بغباء قلبه الاعمى زادنى شرف و فخر فانا عرفت مدى مكانتى التى ترعب اعداء الثورة و الثوار

  3. لابد من المسؤلين التحقيق فى صحة هذه الاتهامات ربما تكون صحيحة و من لديه مايدين عادل الجارحى فليذهب الى النيابه العامة فورا و الا فانه انسان خاين للوطن عادل الجارحى \ رئيس الحملة القومية لانقاذمصر
    انقذوا مصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *