تناول اللحوم الحمراء يومياً يزيد الإصابة بالسرطان 20%

تناول اللحوم الحمراء يومياً يزيد الإصابة بالسرطان 20%
اللحوم الحمراء

المصدر- دار الخليج

تختتم اليوم فعاليات مؤتمر مستشفى النور العالمي السابع تحت عنوان “الأورام والرعاية الصحية”، في فندق أبوظبي شيراتون الذي يعقد تحت رعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وسط حضور الأطباء المتخصصين في معالجة الأورام من مختلف المستشفيات في الدولة ومن خارجها .

واستعرض المشاركون، أمس الجمعة، نحو 10 أوراق وأبحاث علمية من خلال أربع جلسات علمية، حيث ركزت الأوراق على الاتجاهات الحديثة في معالجة أورام القولون وسرطان القناة الصفراوية، ثم المعالجة الشعاعية، إلى جانب مناقشة تقنيات معالجة أورام الدماغ وأورام الأعصاب المحيطة، كما تم التطرق إلى الدعم الاجتماعي والنفسي لمرضى السرطان .

وأكد المشاركون أهمية تغيير أسلوب الأنماط الغذائية والاعتماد على الأغذية الصحية للوقاية من مختلف الأورام السرطانية، حيث أظهرت الأبحاث والدراسات أن تناول 200 غرام من اللحوم الحمراء يومياً يزيد الإصابة بالسرطان وبالذات سرطان القولون بنسبة 20%، بينما لو تم تناول 200 غرام من اللحوم الحمراء أسبوعياً، فإن نسبة الإصابة بالسرطان تقل، كما أن زيادة الملح في الطعام والإكثار من الأغذية ذات الطعم الحامض يزيد نسب الإصابة بسرطان المعدة، وأن التعرض لأشعة الشمس بمعدل ساعة يومياً بعد العصر يزيد نسب فيتامين “د” في الجسم، ما يشكّل وقاية من الإصابة بسرطان الثدي وسرطان البروستات، إلى جانب أهميته في الوقاية من هشاشة العظام .

وأكد الدكتور قاسم العوم، المدير العام لمجموعة مستشفيات النور في أبوظبي رئيس المؤتمر، أن المناقشات التي دارت خلال جلسات، أمس، عكست مدى التطور الذي تشهده مختلف أقسام معالجة الأورام في مستشفيات الدولة، سواء من حيث التشخيص أو العلاج، مشيراً إلى التركيز على الأساليب الحديثة في وسائل التشخيص والعلاج .

وكشف الدكتور العوم عن خطة مستقبلية لتطوير وتحديث الأجهزة والمعدات التشخيصية والعلاجية في قسم معالجة الأورام في مستشفيات النور التي تشمل توفير مجموعة جديدة من الأجهزة التشخيصية والعلاجية خلال المرحلة المقبلة، الأمر الذي يسهم في تحسين مستوى الخدمات المقدمة .

وقالت الدكتورة هالة عبداللطيف، اختصاصية الأورام السرطانية في مستشفى النور والمتحدثة الرسمية للمؤتمر، في الجلسات الصباحية أمس ركزت المحاضرات على الاتجاهات الحديثة في معالجة سرطان القولون وسرطان المعدة والأمعاء، فيما ركزت الجلسات المسائية على جراحات أورام الدماغ أثناء استيقاظ المريض لمتابعة حالته الصحية، الأمر الذي يتيح أمام الجراح لتحديد مناطق الجراحة في الدماغ .

وقدم الدكتور بنتي غروهن، استشاري علاج الأورام السرطانية في مستشفى النور، محاضرة مهمة عن تأثير وعلاقة طريقة وأسلوب الحياة بالأورام السرطانية، مشيراً إلى أن 50% من الذين يعانون الأورام السرطانية مدخنون وأن 30% من الذين يعانون الأورام السرطانية يعانون زيادة الوزن وأن التركيز على الأغذية التي تحتوي على مواد للأكسدة منها البندورة تساعد كثيراً على إبطال المواد الضارة في الجسم وتحمي من الإصابة بالأورام السرطانية .

وتحدث الدكتور عارف شمال، اختصاصي علاج الأورام في مستشفى المفرق عن العلاج الكيميائي لسرطان القولون في المراحل المبكرة، فتطرق إلى أن العديد من الأدوية الكيميائية الحديثة التي تستخدم في علاج سرطان القولون، أسهمت في تقليل نسبة عودة المرض خلال فترة المتابعة على مدى الخمس سنوات وفي اختفاء الأورام .

وتحدث الدكتور مهند الأطرش، اختصاصي ورئيس قسم الأشعة في مستشفى النور، في محاضرته عن نظام دراسة وتصنيف أمراض سرطان الثدي بالتصوير الشعاعي والأمواج فوق الصوتية والرنين المغناطيسي، حيث استعرض 15 حالة سرطان ثدي خضعت للتشخيص والمتابعة من خلال هذه الأساليب التشخيصية، ما يساعد الطبيب المعالج على متابعة تجاوب المرض مع العلاج والمراحل التي تم الوصول إليها .

وقدم الدكتور علي عبدالرازق، استشاري الأشعة العلاجية والمدير التنفيذي في مركز الخليج الدولي للأورام، ورقة عمل عن الأشعة العلاجية تطرق فيها إلى أحدث الأساليب العلاجية باستخدام تقنية المسح البوستروني “بيتي ست سكان” الذي يستخدم لتشخيص وعلاج ومعرفة مرحلة الورم، وهل هو موضعي أو انتشر إلى أماكن أخرى في الجسم، ويتم الحصول على نتائج الفحص بهذه الطريقة خلال ساعتين .

وقال الدكتور أمان الدويني، السكرتير العام للمؤتمر ومدير التعليم الطبي المستمر لمجموعة مستشفيات النور، إن جميع أبحاث وأوراق عمل المؤتمر أرسلت إلى هيئة الصحة في أبوظبي التي تتبع طرقاً علمية دقيقة في تقييم جلسات المؤتمر، حيث طلب من كل محاضر المراجع التي استند فيها إلى إعداد محاضرته، ما أعطى قيمة علمية للمؤتمر الذي تم تقييمه بما يعادل 25 .23 ساعة معتمدة للتعليم الطبي المستمر من قبل هيئة الصحة في أبوظبي، كما حصل المؤتمر أيضاً على اعتماد وزارة الصحة في الدولة ومجلس الاعتماد الأوروبي للتعليم الطبي المستمر بما يوازي 18 ساعة معتمدة عالمياً .

430 حالة سرطان جديدة في المفرق سنوياً

أكد الدكتور عارف شمال، اختصاصي علاج الأورام في مستشفى المفرق، أن أكثر من 1000 من مرضى السرطان الذين تلقوا العلاج في مستشفى المفرق حتى عام 2007 وصلوا إلى مرحلة الشفاء التام وتتم متابعتهم بشكل دوري لاستبعاد عودة المرض إليهم، مشيراً إلى أن نسب الشفاء التام عالية في حال اكتشاف الحالة مبكراً وبدء علاجها في الوقت المناسب .

وقال إن قسم معالجة الأورام في مستشفى المفرق يستقبل سنوياً نحو 430 حالة جديدة تعاني مختلف الأورام السرطانية، ويتم أسبوعياً متابعة وعلاج نحو 225 مريضاً في القسم، مشيراً إلى توافر جميع أنواع علاجات السرطان في مستشفى المفرق .

شفاء حالتين تعانيان سرطان الدماغ

قالت الدكتورة هالة عبداللطيف، اختصاصية الأورام السرطانية في مستشفى النور، إن الشفاء التام من مرض السرطان ليس مستحيلاً حتى الأنواع الصعبة منه في حال اكتشاف الحالة مبكراً وبدء علاجها في الوقت المناسب، ما يؤكد أهمية الكشف المبكر وتكيف عمليات المسح لتشخيص الحالات المختلفة .

وأوضحت أن مريضين يعانين سرطان الدماغ شفيا تماماً من المرض بعد علاجهما في المستشفى، وذلك منذ ثلاث سنوات ونصف السنة، وتتم متابعتهم حالياً بشكل دوري، مشيرة إلى أن أعمارهما في الثلاثينات من العمر .

وقالت إنه يتم استخدام أساليب علاجية متطورة في العلاج، مشيرة إلى أن عمر المريض ومرحلة المرض وغيرها من العوامل تلعب دوراً في الاستجابة للعلاج والوصول إلى الشفاء التام .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *