صحيفة الاوبزرفر : فهم افضل لايران ربما ينقذنا من كارثة صاروخ ايراني

صحيفة الاوبزرفر : فهم افضل لايران ربما ينقذنا من كارثة صاروخ ايراني
ايران

كتبت : سلفيا دانيال

يقول الكاتب انه لا بد للغرب ان يسعى لفهم افضل للحالة الايرانية بينما تلعب اسرائيل على التهديدات الايرانية المحتملة لقدراتها النووية، على الغرب ان يسعى الى تفعيل الحوار مع طهران

ويضيف “نحن نعرف ان طهران اجرت دراسات فعالة حول التقنيات المتعلقة بتطوير وتصميم سلاح نووي، الا ان تلك النشاطات توقفت بعد عام 2003 بالتوافق مع غزو احتلال العراق بقيادة الولايات المتحدةونحن نعلم ايضا ان ايران باتت قريبة من السيطرة على دورة الوقود النووي، ومن ضمنها تخصيب اليورانيوم الى نسبة 20 %
الا ان المشكلة في الحوار القائم حاليا تتمثل في انه حوار اتخذ شكله عبر قلق اسرائيل حول امنها، وتهديدات تل ابيب بضرب منشآت طهران النووية، لكنه حوار لا يوضح ما هي دوافع ايران وراء طموحاتها النووية، بل ان تشكل الحوار في هيئة القلق الاسرائيلي اضاع الرؤية الحقيقة لتلك الدوافع الايرانية.
ويتساءل الكاتب: ماذ تريد ايران؟، ويقول ان “كيهان بازيغار” الخبير في الشؤون الايرانية كتب في عام 2009 واصفا ما اعتبره “تناقضات في التوافق حول ايران النووية”، وحاول الكشف عن تعقيدات الاعتبارات التاريخية والسياسية والاستراتيجية التي يفكر بها النظام الثيوقراطي (الديني) في ايران فيما له صلة باتخاذ القرارات حول المسألة النووية..

وينقل عن بازيغار قوله ان قرنين من النقد الداخلي لفشل ايران في الحصول على قدرات ونفوذ وثروة هو ما يدفع الايرانيين، وليس النخبة منهم فقط، الى الاعتقاد بان الغرب، وعلى الاخص بريطانيا والولايات المتحدة، يسعى متآمرا الى اعاقة نمو ايران اقتصاديا للحيلولة دون أن تصبح قوة اقليمية رئيسية ولاعبا كبيرا في المنطقة.
ويقول الكاتب ان هناك دلائل عديدة على هذا من وجهة النظر الايرانية، من الاطاحة بحكومة “محمد مصدق” من قبل وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية وجهاز المخابرات الخارجية البريطاني في انقلاب مدبر في عام 1953، بعد تأميم مصدق الشركة الانغلو-ايرانية للنفط، الى مقاومة مشروع شاه ايران “محمد بهلوي” لاقامة مجمع لصناعة الفولاذ في اصفهان، الى وأد الرئيس كلينتون مشروع تطوير نفطي في ايران مع شركة كونوكو

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *