“نيويورك تايمز” موسى وأبو الفتوح الاقرب لرئاسة مصر

“نيويورك تايمز” موسى وأبو الفتوح الاقرب لرئاسة مصر
مرشحي

كتب-على عبد المنعم

توقعت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية أن يكون  “عمرو موسى و”عبدالمنعم أبوالفتوح”، المرشحين المحتملين الأوفر حظا فى انتخابات الرئاسة المصرية المقبلة.

وأكدت الصحيفة أن كلا المرشحين  من كبار المتنافسين في الانتخابات التي تُبشّر بأن تكون أول انتخابات رئاسة ذات مصداقية وأكثر تنافسية في تاريخ مصر.

فبالنسبة لـ “عمرو موسى”، الذي أمضى جزءا كبيرا من عمله بجوار الرئيس المخلوع “حسني مبارك” بصفته الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية فضلا عن عمله أيضا وزيرًا للخارجية المصرية سابقا، فهو شخصية جذّابة ومحبوبة لدى الكثير من المصريين، ويتضح أنه أكثر المرشحين حظا والمتصدر الأول في سباق الرئاسة، حسبما قالت الصحيفة.

أما بالنسبة لـ “عبدالمنعم أبوالفتوح”، الذي قضى سنوات في السجن فى عهد “حسني مبارك” لكونه قياديا سابقا بجماعة الإخوان المسلمين، فهو المنافس القوى الآخر في سباق الرئاسة المصرية، حيث تجذب حاليا حملته الانتخابية ذات الطابع الديني، ليس فقط دعم الشباب الإسلاميين، ولكن أيضا تجذب دعم عدد متزايد من الليبراليين أمثال “رباب المهدي”، أستاذة العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية وعضو رابطة الاشتراكيين الثوريين.

وأوضحت الصحيفة انه من الناحية العملية، يتفق الجميع على أن الانتعاش الاقتصادي والأمن العام، هما القضيتان الأشد حسما في سباق الرئاسة.

ولكن هناك أشياء أخرى تحدد مصير السباق، يتم استنباطها من خلال حوار وطني قوي حول التوازن بين السوق الحرة والحكومة الكبيرة وحول تطبيق الشريعة الإسلامية وحول وضع المرأة والمسيحيين وحول العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية ومع إسرائيل.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *