القبض على ضابط “أمن وطنى” يحرض المعتصمين على اقتحام مجلس الشعب

القبض على ضابط “أمن وطنى” يحرض المعتصمين على اقتحام مجلس الشعب
صورة كارنيه الضابط

كتب-على عبد المنعم

شن نواب مجلس الشعب في جلسته مساء اليوم هجومًا حادًّا على الحكومة وعلى وزارة الداخلية بسبب القاء عمال شركة بتروجيت المعتصمين امام مبنى المجلس القبض على ضابط بأمن الدولة المنحل مستنكرين المحاولات المستمرة لعرقلة عمل المجلس ومنع النواب من دخول البرلمان. 

واستنكر اعضاء البرلمان ما أسموه مخططًا موضوعًا مسبقًا لحصار مبنى مجلس الشعب وتحريض المواطنين والعمال في كل الشركات على مستوى الجمهورية لمحاصرة المجلس؛ بحجة تنفيذ مطالبهم حتى وصل الأمر لأحد النواب بالدخول إلى المجلس اليوم بالقفز من على السور.

وطالب الدكتور محمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب وزارة الداخلية بالتحقيق في هذا الحادث وكشف سبب وجود الضابط أحمد صلاح الدين أحمد لطفي أمام الوزارة وأمر الكتاتنى بأدخال المعتصمين الخمسة الذين قاموا بالقاء القبض على الضابط لسماع شهادتهم.

 وكشف الدكتور محمد  البلتاجي عضو الهيئة البرلمانية لحزب الحرية والعدالة وأمين الحزب بالقاهرةعن كون المقبوض عليه ضابطًا بالأمن الوطني، وأنه ابن أحد قيادات وزارة الداخلية.

وأكد البلتاجي  أن المجلس يرحب بكل المواطنين للتعبير عن مطالبهم بطريقة برلمانية سليمة إلا أن المجلس يرفض مثل هذا التحرك.

من جانبه أوضح حسين إبراهيم عضو الهيئة البرلمانية أن التحليلات التي كانت تتحدث عن مخططات أصبحت الآن واضحة ولا تحتاج للتحليل وتساءل: مَن الذي يريد أن يفسد التجربة الديمقراطية، وعلى الحكومة أن تعي أنها أمام برلمان ثورة لن يقبل بعودة أمن الدولة في ثياب الأمن الوطني.

وربط النواب بين هذا الحدث وعودة جهاز الأمن الوطني لممارسة نفس دور أمن الدولة في عدد من المحافظات، معتبرين أن جزءًا من مخطط لإفساد مهام مجلس الشعب قبل موعد انتخابات الرئاسة، وطالبوا وزارة الداخلية برد واضح على ما يحدث.

وأوضح أحد النواب أنه تمكَّن من تسجيل مشهد فيديو يظهر أحد لواءات الشرطة اليوم وهو يفتح إحدى بوابات مجلس الشعب للسماح للمتظاهرين بالدخول إلى المجلس

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *