اتحاد شباب ماسبيرو يطالبون بتمثيل نسبى عادل للأقباط فى تأسيسة الدستور ومحاربة التيارات المتشددة

اتحاد شباب ماسبيرو يطالبون بتمثيل نسبى عادل للأقباط فى تأسيسة الدستور ومحاربة التيارات المتشددة
اتحاد شباب ماسبيرو

كتب – على عبد المنعم

نظم اتحاد شباب مسابيرو اليوم وقفة احتجاجية أمام النائب العام للتنديد بتدخل السياسة فى احكام القضاء، وقال الاتحاد فى بيانه الذى أذيع عبر مكبرات الصوت أمام دار القضاء العالى.

ان الأقباط كانوا ينتظرون بعد ثورة ينايران يتغير النظام القمعى الذى كان يلعب على ورقة الطائفية ويتطلعون الى حكم مدنى يعلى قيمة المواطنة والمساواة بين جميع طوائف الشعب لككن قامت مجموعة تيارات متشددة دينيا على حد وصف البيان بالقفز على الثورة لتقيم مشروع سياسى لا يعترف بوجود الاخر وان اعترف به فهو ذمى لا يحق له ان يتساوى مع غيره فى الحقوق والواجبات .

وأكد البيان ان هذه الجماعات قد عقدت صفقة مع المجلس العسكرى ليخرج الاخير من السلطة خروجا امنا مقابل تمكينهم من حكم البلاد وان هذه معالم هذه الصفقة قد ت جليا فى تزوير الانتخابات البرلمانية وتمكين الاسلاميين من السيطرة على مجلسي الشعب والشورى.

وأكد الاتحاد ان احكام القضاء التى تصدر على الهوية لها تاريخ طويل مع الاقباط  وليس اخرها الحكم على مكارم دياب بالسجن 6سنوات بتهمة ازدراء الاديان والحكم على ايمن يوسف منصور بالسجن 3سنوات بنفس التهمة ووصف الحكم على القس مكاريوس بولس كاهن كنيسة الماريناب بأنه حكم على اساس طائفى بحت وأكبر دليل على تعصب القضاء.

وطالب شباب ماسبيرو بأسقاط كافة الاحكام القضائية واعادة محاكمة المحكوم عليهم ظلما ومحاربة التيارات الدينية المتشددة والتحقيق فى كافة بلاغات ازدراء المسيحية كذلك المطالبة بتمثيل نسبى عادل لأقباط فى لجنة صياغة الدستور ووضع ضمانات حقيقية فى الدستور لمدنية الدولة وعدم التمييز بين المواطنين.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *