“شكرا أمريكا .. الشعب لن يتسول ” ندوة سياسية بنقابة العلميين

“شكرا أمريكا .. الشعب لن يتسول ” ندوة سياسية بنقابة العلميين
امريكا

كتبت- أماني عيسي

أكدت هدى الديب – الباحثة الجيولوجية بإحدى شركات التعدين – أن مصر تملك العديد من المواد الخام التى تكفي للاستغناء نهائيا عن المعونة الأمريكية ، لافتة أن خام الذهب وحده متواجد فى أكثر من مائة وأربعين منجم بمصر يمكن الاستفادة منه ، إلا أن الاستهلاك يتم على منجم واحد “السكرى ” الذى حقق منذ عام 2009 حتى 2011 أكثر من 13 طن ذهب بما يعادل نحو 600 مليون دولار ، مؤكدة أن هناك مواد أخرى متواجدة على سواحل البحر الأحمر والبحر المتوسط من الممكن أن أتجنى ملايين الدولارات مما يعنى عدم الاعتماد على المعونة أو قناة السويس.

جاء ذلك خلال الندوة التى نظمها حزب العمل بنقابة العلميين  تحت عنوان “بدائل المعونة الأمريكية .. شكرا أمريكا الشعب لن يتسول ” بحضور ممثلى أحزاب ” العمل ، الناصرى ،  غد الثورة ، الجيل ، الجبهة الديمقراطية ، الكرامة ، الوسط ، العدل ، البناء والتنمية”.إضافة إلى عدد من ممثلى الجمعيات العلمية ونقيبا المعلمين والعلميين بالإسكندرية.

وقال اللواء بحرى بالحرب الكيماوية الدكتور أحمد فهمى – رئيس جمعية خريجى العلماء ، أن الهدف من المعونة الأمريكية هو السيطرة على العالم ، مستشهدا بمقولة الرئيس الأمريكى جون كيندى عام 1961،والرئيس نيكسون الذى اكد أن الهدف من المعونة الأمريكية هى مساعدة أمريكا نفسها ، لافتا أن أمريكا تستفيد بذلك باختراق الأمن القومى المصرى.

وأشار أن مصر كانت غنية بموارد كثيرة زراعية مثل القطن الذى اختفت زراعته تدريجيا ، بعد أن تم تدميرها بسبب التدخلات الخارجية، آملا أن تعاد تلك الصناعات بشباب العلماء المصريين .

فيما أكد عبد الرحمن الجوهرى – منسق الائتلاف المدنى الديمقراطى بالإسكندرية ،  أن مصر لا يجب أن تقبل بمعونة إلا وهى صاحبة القرار المستقل فى إدارة شئونها ، وليس من أجل التبعية وغياب الاستقلال السياسى قائلا “لأن الشعب لا يتسول “.

وأكد أن التبعية لأمريكا ظهرت ظهرت بوضوح بعد ما وصفه بعملية تهريب المتهمين الأمريكان فى قضية التمويل الأجنبى، منوها أن الاستقلال المصرى لازال مقيدا حتى بعد قيام ثورة يناير بالتبعية الأمريكية.

 وألمح أن  القضاء المصرى أصبح به جبهتان أحدهما يطالب بالاستقلال والثانى يتضمن عدد من قيادات القضاة التابعين للسلطة التنفيذية.

فى سياق متصل أوصى أعضاء المنتدى بأهمية العمل على عودة العلاقات مع إيران أسوة بالدول المستقلة وكذلك الدول الخليجية ، برسم خريطة جديدة لمصر تشمل تنمية محاور سيناء ، و قناة السويس ، والبحر الأحمر ، وممر التعمير للعالم فاروق الباز ، وتوشكى والعوينات ، مع عمل ربط برى بين مصر والسعودية بالإضافة إلى مناطق حرة على الحدود بين مصر وفلسطين وليبيا والسودان وتشجيع التعاون مع دول المثلث الذهبى .

كما أكدوا على ضرورة أن يصدر مجلس الشعب قانون يمنع أى مؤسسات أو أفراد أو جمعيات أو أحزاب أو مواطنين غير مصريين من التبرع بطريقة مباشرة أو غير مباشرة مما يؤثر فى الانتخابات المصرية ، فضلا عن ضرورة تسليم السلطة فى موعدها ، والتأكيد على شعارات الثورة ، وتشجيع ثقافة الإنتاج .

وشددوا على تعظيم القيمة المضافة للمواد الخام بوقف تصديرها قبل تصنيعها لإمتصاص البطالة والاستفادة منها بدءا من القمامة ، الرمال حتى القطن ومحاربة الاستغلال البشع للمنتج الوطنى وكسر الاحتكارات وتفكيكها .

وطالبوا بضرورة تطبيق قانون من أين لك هذا على المسئولين السابقين والعمل على سرعة استرداد الأموال والشركات المنهوبة فى برنامج الخصخصة والتى حكم القضاء بفسادها ورجوعها إلى حضن الدولة ، وتفعيل دور الهيئة العربية للتصنيع بمشاركة من الدول العربية والإسلامية والصديقة ،والاستفادة من طاقات الشباب فى العمل التطوعى وإعلاء قيمته بمعسكرات العمل ،والتركيز على البحث العلمى ، والاستفادة من جهود العلماء المصريين فى الداخل والخارج.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *