جماعة الإخوان المسلمين تزور بطريركية الأقباط الكاثوليك بالإسكندرية

جماعة الإخوان المسلمين تزور بطريركية الأقباط الكاثوليك بالإسكندرية
الحرية والعدالة

 كتبت- أماني عيسي

توجه وفد من حزب الحريه  والعدالة وجماعة الاخوان المسلمين لزيارة بطريركية الأقباط الكاثوليك بالاسكندرية حيث التقى م.علي عبد الفتاح مسئول العلاقات العامة بالجماعة و.باسم عبد الحليم امين الاتصال السياسي بالحزب واحمد حسن مدير المركز الاعلامي للحزب بالاسكندرية برعاة الكنيسة الكثالوليكية القبطية بالإسكندرية  فى ثاني لقاء من نوعه مع ممثلى الطوائف المسيحيه المختلفة بعد الزيارة الاولى للكنيسة الإنجيلية

بدا على بعد الفتاح بالحديث عن اهمية تعاون كافة طوائف الشعب المصري من اجل النهوض بالبلاد واعادة بنائها بسواعد أبنائها ثم تناول العلاقات التاريخية التى  تربط المصريين مسلميهم ومسيحيهم  مستشهدا بمواقف مر بها على مدار عمله السياسي فى جماعه الاخوان المسلمين حينما قرر الاخوان دعم مرشح مسيحي

في’الانتخابات والضغوط التى مورست على الاخوان وعلى هذا المرشح من اجل وقف اي تعاون مشترك

وتابع :ان جو الحرية الذى نعيش فيه الان يجعلنا اكثر حرصا على تماسك  المجتمع المصرثي وهذا ما اكده الاب انطونيادس راعي الكنيسة الكاثوليكية بالاسكندرية حيث قال عندما كنا نذهب للمؤتمرات او الفاعليات العامه يتم اخذ بيناتنا الشخصية والتضييق علينا مؤكدا ان النظام كان يريد وضع الجميع في خندق كل حسب طائفته او دينه وهذا ما نرفضه جميعا  وضرب مثلا بالعلاقات الطيبه بينه وبين جيرانه المسلمين فى تهنئته بعيده والتعامل معه بدون حساسيات رغم ما سعى اليه نظام مبارك من تقسيم وتفتيت للمجتمع المصري

واكد الاب الفونس احد رعاة الكنيسة الكاثوليكية اننا سعدنا جميعا بالمشاهد التى راينها فى الثورة من التحام حقيقي بين المسلم والمسيحي فعندما كان المسلم يصلي يقف المسيحي يامنه , مضيفا ان مشهدتنظيف الشوارع وتزيينها بعد الثوره ومشاركة الجميع فيه يعبر بالفعل عن المعنى الحقيقي للمواطنه فعلا لا قولا فقط

ودعا باسم عبد الحليم الى تطوير الخطاب الدينى عند رجال الدين المسلم والمسيحى وتركيزه على القيم المجتمعية والاخلاقيه في مصر لإصلاح ما زرعه النظام السابق في الشعب من سلوكيات لم تكن معهودة على المواطن   المصري وأهمية دور رجال الدين في هذا الصدد

ودعا عبد الحليم للتعاون بين الجميع في المشروعات المختلفة التى تهم الشارع السكندرى والمواطن المصري مؤكدا ان الحزب يسعى لاعادة انصهار المجتمع المصري الى ما كان عليه قبل نظام مبارك من تكاتف حقيقي  قائما على المواطنة وليس على التفرقه السياسية او الدينية مؤكدا على ان الحرية والعدالة هو منبر سياسي لكل المصريين يعبر عن همومهم وامالهم

وتحدث الاب بيشوي شفيق عن الازمات الحالية التى يئن الجتمع المصري تحت وطئتها كالاعتصامات واضرابات الشركات والعمال وتسائل عن دور الحزب فى حلها فاكد احمد حسن ان نواب الحزب  يقومون بالاستماع لهؤلاء العمال والعمل على ايجاد حلول لهم  عن طريق تقريب وجهات النظر بين العمال والاداراه ضاربا مثلا بانهاء اعتصام عمال شركة الاسكندرية للزيوت والتى تنتج 60% من انتاج الزيت التموينى بمصر .

واختتم الوفد لقاءه بالتاكيد على ضرورة تفعيل سبل التعاون المشترك بين الجميع مؤكدين على استمرار الزيارات  المختلفه وتبادل اللقاءات للاتفاق على المشروعات المشتركه بين الحزب والكنيسة تقام في القريب العاجل

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *