التخطي إلى المحتوى

كتبت – مريام عازر

برغم الظروف الصحية التى يمر بها قداسة البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية أستأنف قداسته العظة الاسبوعية بالكتدرائية المرقسية بالانبا رويس ، وأستقبله الشعب القبطى بالهتاف مثل ” بالطول بالعرض البابا زى الورد وربنا يخليك لينا يا سيدنا ” وشكر قداسته الشعب القبطى على مشاعرهم النبيلة نحوه وترجاهم ان يبدأ الاجتماع وظهر عليه علامات الارهاق وكان يتحدث بصعوبة شديدة وتحدث في العظة عن الانسان الحكيم والذكاء حيث اشار قداسته ان الذكاء وحدة لا يكفى انما يحتاج الانسان الى الخبرة والتى تضيف للانسان حياة اخرى لحياته ، مؤكدا ان الانسان الذى ليس لديه خبرة فلا  من العيب ان يطلب مشورة الاخريين الاكثر خبرة منه  ،وتحدث عن التغصب على عمل الخير وفى وقت اخر يجب ان تلزم نفسك كأنسان فى ترك الخطية وخصوصاً فى العالم الحالى لا يوجد توبة واشار الى غصب النفس، وعندما تكون مندفع وارادتك تدفعك دفع الى طريق خطأ فيجب ان تغصب نفسك ، واذا كانت ارادتك تقول لك تكلم فيجب ان تتكلم وتعمل لكن اذا كان خطأ فيجب ان لا تتكلم .

 

وقال ان الانسان لكى يسير فى طريق الحكمة لا ينفذ طريقاً واحداً فى كل وقت وخص بالحديث الاباء الكهنة وتحدث عن النصيحة ، واشار الى ان السيد المسيح كان يقدم نصيحة بحنو ويقول ايضاً الويل لكم ايها الكتبة والفريسيين المرائيين .

 

واتستغرقت العظة نصف ساعة ولم يريد قداسته الحديث اكثر من هذا حيث قال على حد قوله ” انا مش عايز اتكلم معاكم كتير كفاية الكلمتين دول ” وهو ما اظهره مجهداً امام الشعب ، كما لم يتلق اى اسئلة من الشعب كعادته وغادر الكنيسة وهو يناشد السكرتارية بسرعة إخراجه حيث قال” بسرعة أرجوكم”.

 

 بالاضافة الى تردد بعض الاقاويل داخل المقر البابوى حول زيارة المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمون  الدكتور محمد بديع وسط التعتيم الاعلامى ،جاء ذلك للاطمئنان على صحتة قداسته وكان في استقبالة الانبا يؤانس سكرتير البابا.

جدير بالذكر ان الدكتور شريف سلامة احدى الاطباء المعالجين لقداسته قام بعمل حقن بالفقرات القطنية لعلاج خشونة تسبب آلام للبابا شنودة وتماثل للشفاء.

كما زار قداسة البابا شنودة الاثنين الماضى 46 اسقف ومطران بالمقر البابوى منهم نيافة الانبا اندراوس والانبا انطونيوس والانبا ثاؤفيليس ، واجرى اتصالا هاتفياً الانبا انطونيوس مرقس والانبا شاروبيم للاطمئنان على صحة قداسته .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *