” ابو اسماعيل” ميزانية الجيش لابد أن تخضع لرقابة البرلمان..ولاحديث عن الخروج الآمن الا أن يوافق أهالي الشهداء

” ابو اسماعيل” ميزانية الجيش لابد أن تخضع لرقابة البرلمان..ولاحديث عن الخروج الآمن الا أن يوافق أهالي الشهداء
حازم ابو إسماعيل

كتب-على عبد المنعم

أكد حازم صلاح أبو اسماعيل انه لا يقبل وصف البعض وتصنيفهم لمرشحى الرئاسة لاسلامى وليبرالى وقال أفضل وصف (المرشح المصري) .

وأعلن ابو اسماعيل إنه اذايوفق في الإنتخابات سيعود إلي بيته و لن يقبل أي منصب ولا حتي نائب الرئيس لأنه ليس طالب مناصب.

وقال أبواسماعيل فى تصريحات لاحد البرامج التلفزيونية”  أنا أنا لا أحسب علي حزب معين أنا شخص يتبع قواعد المنهج العلمي في كل شيء و أنا أتعاون مع الجميع.

وأكد ابو اسماعيل ان فكرة المرشح التوافقي ممكن أن يكون عندما تكون البيئة السياسية هادئة و آمنه ولا يوجد جانب إكراهوهذا لاينطبق على الحالة التى  تمر بها مصر هذه الايام.

وأكد ابو اسماعيل على ان النقاب قضية تؤمن بفرضيتها بعض المذاهب و البعض لايؤمن بفرضيتها لذلك يوجد خلاف على فرضيته وبالتالي لايمكن حمل الناس علي ارتداء النقاب أماالحجاب فان الذي فرضه هو الله و ليس حازم أبو إسماعيل لذا يجب علي كل مسلم أو مسلمه أن تلتزم بها و هذا ليس له علاقة بمرشح رئاسيواضاف ان فرضه  على المرآه   يجب ان يكون بعد فتره قد تطول حتي يتقبل المجتمع.

وأشار مرشح الرئاسة الى أن مفتاح حل الفتن الطائفية هو العدل الواضح وليس المجاملات

وقال”برغم كراهيتنا للأديان المخالفه للإ سلام سواء كانت سماوية او غير سماوية لكن لا إكراه في الدين.

 

أنا لا أطلب أي ضمانات في إنتخابات الرئاسة.

وأعلن ابو اسماعيل انه يوافق علي إطلاق اللحية في الداخلية لأنها مطبقه في كل دول العالم وفي أوروبا و كندا و السعودية لانها من الحريات الشخصية التى ننادى بها والحريات لا تتجزأ.

ورفض أبواسماعيل تصدير الغاز المصرى الى اسرائيل لاننا نعطي الغاز إلي الإسرائيلين لكي يقتلوا إخواننا في غزه وقال ” لا أري أي داع إلي تصدير الغاز إلي إسرائيل و الغاء الإتفاقيه ليس له عواقب وعقب ابو اسماعيل  إسرائيل في رأيي السياسي دولة ظالمه إذا إعتبرناها دولة.

وأكد ابو اسماعيل ان ميزانية الجيش لابد أن تخضع لرقابة البرلمان وعن الخروج الامن من السلطة الذى يريده المجلس العسكرى قال انه لاحديث عن الخروج الآمن الا  أن يوافق أولاً أهالي الشهداء علي الخروج الآمن .

واعلن ابو اسماعيل انه لم ترد له أي أخبار عن إختيار أي حزب لترشيحه ودعمه وقال”اتمني أن يؤيدني الوفد و الإخوان و السلفيين و المصريين الأحرار علي الرغم من إختلافي معهم.

 

وقال أبو اسماعيل معلقاً علي المعونة الأمريكية”لا أري منها داعيا”وأشار الى ان كلمة معونة غير صحيحه لأن المعونة لا يوجد لها مقابل وهم يدفعون و يأخذون مقابل و يسوقون علي انها معونةواذا امتنعت أمريكا عن إعطائنا المعونة فهي الخاسره لأنها ليست معونة بالنسبة لهم.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *