عبد المنعم أبو الفتوح: الإنتخابات الرئاسية ستحسم الأمور ولن تتم إلا بإصرار الشعب ورفضه للمؤمرات

عبد المنعم أبو الفتوح: الإنتخابات الرئاسية ستحسم الأمور ولن تتم إلا بإصرار الشعب ورفضه للمؤمرات
عبد المنعم أبو الفتوح

كتبت – أماني عيسي و مارينا سوريال 

قال دكتور عبد المنعم أبو الفتوح – المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية – لولا إعتصام المصريين مسلمين ومسيحين لكان قضي علي الشعب نتيجة السياسيات الفاسدة و نجاح الثورة هو بفضل دماء هؤلاء الشهداء الشباب  الذين ينتمون إلي  أسر كريمة التي تشكل الشعب المصري

 وأضاف ” أبو الفتوح ” في لقاؤه بطلاب كلية الحقوق جامعة الإسكندرية – ظهر اليوم الخميس –   علي كل من ينعم بالحرية بعد هذه الثورة أن يظل يذكر الفضل لهؤلاء الشهداء الذين قدموا أرواحهم بعد 25 يناير وفي كل المواقف وبفضلهم تم تقديم رؤوس النظام للمحاكمة  قائلا “لولا إصرار شباب مصر ماقدم مبارك وعصابته للمحاكمة” ولولاهم ما أعلنت إنتخابات الرئاسة وما كانت أجريت الإنتخابات البرلمانية

وأوضح أن النظام السياسي المصري يعد إنجازا فهو المرحلة الأولي لنجاح الثورة والتي ستظل مستمرة حتي تتحقق أهدافها الرئيسية ” عيش ، حرية ،كرامة إنسانية “

مؤكدا أن الإنتخابات الرئاسية ستحسم الأمور ولن تتم إلا بإصرار الشعب ورفضه للمؤمرات التي تريد أن  تضع علي رأسه حسني مبارك جديد والشعب لن يسمح بذلك مشيرا أن الرئيس القادم سيأتي به الشعب المصري ولن ينتخب رئيس يرضي به الصهاينة والأمريكان بل رئيس يأتي بإرداة الشعب

منوها أن الإنتخابات الرئاسية ستتم رغم كل المحاولات  والرئيس القادم  يجب أن يعد نفسه خادما لهذا الوطن  وأضاف أن الضمان لنزاهة الإنتخابات  بإعتبارها محطة مهمة في تاريخ مصر أن يشارك في الإنتخابات ما لايقل عن 90 % من الشعب المصري فالضمانة من الشعب المصري  

لافتا أن الشباب هو من قاد الثورة ووصفه ب ” مفخرة ” المصريين فهم  من خرجوا  من رحم الوطن الطاهر  مشددا علي ضرورة أن يشارك جميع المصريين في حملات  توعية للإنتخابات الرئاسية  حتي لا يأتي رئيس علي غير إرادة الشعب المصري

 قائلا “أعطوا أصواتكم دون وصاية من أحد وما يمليه عليه ضميركم لإن إنتخابات رئيس الدولة يتشكل عليه تبعات كثيرة وهو أن يستمر هذا الوطن في مزيد من النجاحات “

 مؤكدا أن الشعب المصري لن يسمح  بفرعون جديد والشعب المصري يمنع أن يتسلط عليه أي فرعون وهو يهتف بسقوط الرئيس القادم بشرط أن لايؤدي واجبه

محذرا من أعداء مصر وأنهم  يحاولون أن يعودا بمصر إلي الخلف و إن المصريين عليهم أن لا يكونوا مشاهدين فقط لما  يحدث في مصر  قائلا ” حزب الكنبة إنتهي ” ويجب أن يكون لكل مصري دور في بناء الوطن وأن يكون لكل مصري مساهمة في وطنه أي كان نوع هذه المساهمة

 وتحدث عن برنامجه الإنتخابي والمشروع الإقتصادي الذي  يقوم علي مشروعات  التنمية التي تحدث نهضة وعلي المصريين أن   يثقوا في قدرة هذا الوطن لكي  ننتقل بعد إقامة النظام السياسي إلي بناء نهضة  قائلا “عليكم أن تنظروا للمستقبل وليس أن ننشغل بالماضي لإن الثورة خرجت من أجل بناء المستقبل وهذا كله لا يتنافي مع محاسبة كل المتورطين وكل من لوثت يده لن يفلت من الحساب “

وحول دور الجامعات المصرية قال إن الجامعة يجب أن تظل منارة التنوير في مجتمعنا والجامعة يديرها أساتذتها والعلاقة بين الطالب والأستاذ يجب أن تعود إلي مكانها الطبيعي ولا يجوز السماح لعودة أي أجهزة أمنية في الجامعة والأمن يكون خارج أسوار الجامعة وليس بداخلها  موجها إلي طلاب الجامعة ضرورة أن يغيروا   لائحة الطلاب يجب أن تراجع لتمكن لهم أكبر قدر من الحرية ولا يجوز أن يكون هناك وصاية علي إنتخابات الطلاب

وقال عليكم أن لا تسمعوا لمن   يريد أن ينشر بينكم الإحباط واليأس مستشهدا بالبرازيل وإنها كانت من أسوأ دول العالم وأسوأ من مصر إلي أن قامت قيادة وطنية التي نجحت في 8 سنوات أن تنقلها إلي دولة متقدمة ولدينا ثورة كبيرة هي الشعب المصري كشعب متدين بمسلميه ومسيحيه

أشاد بوثيقة الأزهر التي قام بها شيخ الأزهر أحمد الطيب  كوثيقة إسترشادية للدستور المصري وحقهم في حرية التعبير والإبداع والحريات السياسية والشعب المصري بعد ثورته لن يسمح بأن تغتال حريته مرة أخري

و أضاف أن  أعظم ما جاءت به الشريعة الإسلامية هو صون الحرية للإنسان ” فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر” والله ضمن لك حرية الإختيار فهل يسمح لبشر أن يعتدي علي حقك في الحرية والتعبير والإبداع وإنتقد ما يقوم به الإعلام المصري في القوت الحالي أن هناك قنوات فضائية بعينها تتعمد بث الرعب والخوف في نفس الشعب المصري

  

 وتابع : أن الشعب المصري لن يقبل بدستور يخيب دول الدولة ويفتح المجال للرأسمالية السابقة التي تسحق الشعوب ورفض أن يكون الإستثمار في مصر يقوم علي جشع المستثمرين قائلا ” نرحب بكل مستثمر أجنبي لا ينهب ثروات مصر ويفتح مجالا للعمل أمام أبناء الشعب المصري “

 مشددا علي ضرورةإستقلال القضاء ويجب أن يظل مستقلا وطاهرا وحققا للعدل والنزاهة لإن العدل في مصر لن يحققه إلا القضاة فهور مرجعية تحقيق العدل بين الناس ، كما يجب أن تكون هناك رعاية صحية لكل مواطن مصري وحقه في العلاج وقدرته علي مواجهة المرض

 وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية قال أنها قضية وطنيةو لن نستطيع أن نبني مصر إلا بإستقلال الأوضاع في فلسطين أما يحدث  في سوريا هي جريمة إنسانية  قائلا “ولابد أن يرحل النظام السوري ويترك الشعب السوري يختار طريقه ” أما علاقتنا مع الدول الأخري سيكون اساسها المصلحة

التعليقات

  1. من أغتال شهداء بورسعيد .. يا مستر كتاتني ؟!‏
    قلم المحاسب / محمد غيث .‏
    مازلت أتذكر بكل أسي وأسف مجلس شعب الأخوان المسلمون في أولي ‏جلساته ، وأنا أري رئيس المجلس الكتاتني يطالب ويصر وأيما إصرار ‏علي أعضاء البرلمان أن تكون أولي جلساته سرية وغير مذاعة ؟! يعني ‏وكما يقولون بالعامية ( أول القصيدة كفر ؟ ) ، وأما السبب في رأي ‏الكتاتني هو سرية موضوع المناقشة والتي أختصت بمهزلة شهداء ‏وضحايا مذبحة أستاد بورسعيد والذين وصل تعداد قتلاهم لأكثر من 300 ‏شهيد والآف الجرحي وكما قرأنا جميعاً من مصادر عدة ؟ وكلنا شاهدنا ‏أصرار الأعضاء علي رفض سرية الجلسة والهرج والمرج الذي حدث ‏وساد الجلسة من بدايتها لنهايتها ؟ وكأننا بصدد مدرسة أبتدائية ناظرها ‏الكتاتني وتلاميذها السادة الأعضاء ؟ وتسمرت أمام التلفزيون وأنا أري ‏تلك المهزلة والتي مثلت أولي جلسات لبرلمان كنا جميعاً نعقد عليه الكثير ‏من الرجاء والأمل ؟ ولكن وللأسف الشديد تمخض الجبل فولد فأراً ؟ بل ‏ولد سراباً وضياعاً وطمساً للحقائق ولكي ينتهي ( الشو الأخواني ؟) وكما ‏هي مصيبتنا الفاشلة والمتوارثة بالأتفاق علي تكوين لجنة لتقصي ‏الحقائق ؟ أو إقصاء الحقائق إن كنا صادقين ؟ حسناً تشكلت اللجنة ‏وسافرت وتنزهت وتفسحت وشمت الهوا في بورسعيد ؟ ولكي تعود لنا ‏وبالنهاية بتقرير هزيل ومخزي ولم يسمن أو يغني عن جوع ؟ وعلي ‏الرغم من توجيه الأتهامات لوزير الداخلية ومساعديه وللجنزوري نفسه ‏بل وأيضاً للمجلس العسكري الأعلي ؟ وعلي الرغم من الشو الأخواني ‏الكبير والذي رأيناه جميعاً يحدث في برلمان مستر هولز ؟ إلا أننا وحتي ‏لحظة وكتابة هذا المقال لم نجد من بعد أجابة شافية لسؤال بسيط وواضح ‏‏: من قتل شبابنا في بورسعيد وأغتالهم بدم بارد بل وباحتراف شديد ؟ ‏بالطبع لم تنزل قوات خاصة أو فرق للأغتيال والقتل باحتراف ‏بالبراشوتات من كوكب المريخ ؟ علي ملعب مدينة بورسعيد ولكي تقتل ‏هؤلاء الشباب والصبية وبهذه الوحشية والسادية والندالة التي لم ولن ‏تتكرر في التاريخ الأنساني المتحضر ، ومازلت أسأل مستر هولز : من ‏قتل شبابنا وأبناؤنا في أستاد بورسعيد ؟ وماذا فعلت لجنتكم الموقرة ‏ياسيادة رئيس البرلمان وحتي تاريخه ؟ ولماذا تم طمس الموضوع ووأده ‏؟ وهل يمكن أن تحدث هذه المجزرة وفي دولة بحجم وأمكانات مصر وبها ‏عشرات وعشرات الأجهزة الرقابية والسيادية من شرطة متخصصة ‏وبحث جنائي ومخابرات حربية وأستخباراتية ولانعرف من الفاعل ؟ هل ‏يمكن لأي عقل طبيعي أو حتي غبي وسفيه أن يقبل بهذه الأجابة السلبية ؟ ‏وهي اللآ إجابة ؟ وهل عجزت مصر بكل قادتها وأمكاناتها وأجهزتها ‏الرقابية المدنية والشرطية والعسكرية وبصاصيها ومخبريها عن حل هذا ‏اللوغاريتم أو الطلسم؟ حسناً ياكتاتني : لماذا لاتعلن علي الملا أنك ومعك ‏مجلسك الأخواني والسلفي قد رسبتم في أول وأهم أختبار لكم ؟ نعم رسبتم ‏وسقطم أمام ومن عيون جموع الشعب المصري المتابع لهزلكم وبامتياز ‏ومع مرتبة القرف منكم جميعاً ؟ أن عدد شهداء ومغدوري شباب مصر ‏اليانع المغتال بنذالة وسادية ووحشية قد فاق كثيراً وأضعاف مضاعفة ‏عدد شهداء وجرحي معركة العبور العظيم ؟ وشهداء العبور كانوا بصدد ‏حرب وتحت قصف مدفعي وجوي وبكافة أنواع الأسلحة الثقيلة ؟ أما ‏شهداء بورسعيد والشباب المسالمين قد قتلوا بكل الخسة وعمداً ومع ‏سبق الأصرار والترصد ؟ بل وبكل التخطيط المحكم والتدبيرالمحبك ؟ فهل ‏يمكن أن نصدق يامستر أن ماحدث هو محض مصادفة وعنف بين طرفين ‏كرويين ؟ وبماذا تفسروا قتل معظمهم بأسلوب كسر الرقبة ؟ ثم الألقاء ‏من سور الملعب إلي الأرض ؟ أليس من قام بذلك هم مؤهلون ومحترفون ‏للقتل والأغتيال ؟ هل تخاف يامستر أن تقول أنهم عسكريون ؟! وهل أكل ‏القط لسانك وكما يقول المثل الأنجليزي ولكي تخرج علينا بضمير حي ‏لايخشي إلا الله وتفسر لنا وتوضح شخص أو شخوص الجلاد أو الجلادين ‏ورزقك ورزقنا علي الله والذي لايضيع الحقوق ولو بمثقال ذرة ؟ بالطبع ‏الجميع متأكد أنك ومجلسك الهزلي لستم أهلاً لذلك ؟! بل أن الشيخة ماجدة ‏العبيطة والتي تنعت نفسها بالشريفة وتماماً كما تنعتون وتخصون أنتم ‏أنفسكم بالأخوان المسلمون ؟ ربما كانت تلك الشيخة العبيطة أكثر منكم ‏جرأة ورجولة ووطنية ؟ وعلي الرغم من سفاهتها وهي تقول أن من قتل ‏الشباب ميلشيات مدربة علي القتل جاءت من الجزائر ؟! ولعلها تكون ‏ومن حيث لاتدري قد أصدقت القول بنسبة 99% ولكنها أخفقت فقط في ‏بلد المنشأ ؟ أن شهداء مجزرة بورسعيد وجرحاهم هم وصمة عار في ‏جبينك أنت أولاً أيها الكتاتني ؟ وهم وشم ووصم سوف يطاردك مع ‏أعضاء مجلسك القاصر والعاجز والمنافق وإلي يوم الدين ، وأصدقك ‏القول أن ماتخفونه أو تخافونه اليوم ولأسباب دنيوية ودونية بحتة ؟ ‏لسوف ينفضح وينكشف بالغد القريب ، فلا ثمة سر يبقي للأبد ، ولاسر ‏يمكن أن يسمي سراً طالما كان يعلمه طرفان ؟ وأن نقطة دم واحدة تهدر ‏غدرا وخسة وندالة لشباب مصر هي عند الله لاتساوي الدنيا ومافيها ؟ ‏ولايمكن أن تساويها كراسي وثيرة ولامناصب ولا سلطة زائلة ؟ ولاحتي ‏طراطير ورقية نضعها علي رؤسنا ونحن نرقص ونحتفي ولكي نلقي بها ‏بالغد وبعد أنتهاء حفلة المجون أو الجنون ؟ وأما مصيبتكم الكبري ‏يامستر أن جميع الشعب المصري يعرف ويعلم يقيناً من قتل هؤلاء ‏الأبرياء والصبية ؟ وأما أنتم مازلتم تتصنعون الغباء وتشكلون لجان ‏للتقصي أو الأقصاء وكلاهما في الخيبة والويبة سواء ؟ وللأسف فأنكم لم ‏ولن تقدموا لنا بها أو بغيرها أو حتي بدونها حقيقة الفاعل والنذل الأصلي ‏وحتي وأن كنتم تعرفونه ويقيناً ؟ فهنيئاً لكم مجلسكم والذي أبشركم ‏ومقدماً بأنه وبعون الله لن يستمر لأكثر من السنة أو السنتين وعلي أكثر ‏تقدير ؟ وأما أنتم يامستر هولز ومعكم مجلسكم فليس لكم منا ومن بعد أي ‏تقدير .‏
    Mohamd.ghaith@gmail.com

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *