التخطي إلى المحتوى

 كتبت – أماني عيسي

أكد المهندس عادل المغربي – المنسق العام لحملة عمرو موسي بالإسكندرية – إن  إعلان البرنامج الانتخابى لعمرو موسى سيعلن بالكامل خلال الفترة من فتح باب الترشح إلى غلقه ، واكد على ان ملامح الرؤية العامة للبرنامج ، تنصب فى شكل اللامركزية الذى ستجعل المجالس المحلية مفعلة بشكل حقيقى ، وأن يكون المحافظ منتخبا من الشعب مما سيخلق نوع من التنافسية بين المحافظات مع مراعاة دعم المحافظات الفقيرة ، من تقليل ضرائب وتوفير مشاريع صغيرة حتى يكون لها امتيازات عن المحافظات الغنية .

جاء ذلك عقب افتتاح المقر الرسمى لحملة دعم عمرو موسى المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية مساء أمس الأربعاء بمنطقة لوران بالإسكندرية .

وتابع “من ضمن رؤى عمرو موسى أن الرئيس القادم سيأتى فى ظل دستور 71 وتعديلاته والإعلان الدستورى “، “المجلس العسكرى سلم السلطة التشريعية فعليا للبرلمان ، وهو ما سيحدث فى الرئاسة إلى ان ياتى الدستور الجديد “.

وحول  وجود نائب رئيس الجمهورية المحتمل ، قال أنه من المحتمل أن يتم إعلان أحد الأسماء أثناء فتح باب الترشيح ولكنه ليس مؤكدا ، مشيرا ان النائب الأول به كل مواصفات رئيس الجمهورية ،وهناك اكثر من نائب من الممكن ان يعلن عنه لاحقاً.

كما أوضح أن الحملة لا تعتمد على استطلاعات الرأى بشكل كبير ولكنها تعطيهم مؤشرات تبدو مطمئنة حاليا ، قائلا “غير ان من المعتقد أن 70 بالمائة من الشعب قرر بالفعل المشاركة التصويتية . و30 بالمائة  لا زالوا  يفكرون وهى النسبة التى ربما تكون قد حسمت رأيها”.

وفيما يتعلق باستراتيجية الحملة بشأن الاتصال مع المصريين بالخارج وكيفية التعامل معهم ، أوضح أن هناك إدارة تهتم بهذا الشأن فى المقر الرئيسى بالقاهرة ، مؤكدا على تلقى الحملة اتصالات كثيرة من المصريين فى الخارج كمتطوعين لنشر الدعوة لانتخاب عمرو موسى فى بلادهم .

وحول ما يخص  الميزانية التقديرية للحملة ، قال المغربى انه لا يستطيع تحديد تكلفة نفقات الحملة حتى الرئاسة ، ولم يضعوا تقديرا محددا للحملة بالإسكندرية ، مؤكدا رفض عمرو موسى لعروض من رجال أعمال بدعم الحملة ، قائلا “لدرجة أنه وضع حدودا للتبرعات ، بسبب رغبته ان تكون التبرعات مقياس مدى شعبيته وليس مدى مساندة الشعب له”.

أضاف المغربى ان الحملة لديها ردود لكل الاتهامات التى تتعلق باتهام عمر وموسى بانتمائه للنظام السابق او انه كان من فلول الحزب الوطنى ، مؤكدا أن وموسى لم يحمل أى عضوية فى الحزب الوطنى وأكد أن ما تواجهه الحملة حاليا من هجوم الغرض منه إجبارهم على الرد بالمثل ، مشيرا آن وهذا الإسلوب يؤكد مدى قوة  فرص موسى فى توليه المنصب ، وانهم لن ينساقوا وراء ذلك النوع من الهجوم .

وقال ان هناك مخاوف أمنية من مهاجمة الحملة أثناء جولات عمرو موسى ،مطالبا الأجهزة الأمنية بالتأمين وتوفير الحماية للحملة فى جولاتها.