حمدين صباحي : ” مصر ملهاش كرامة ولابد أن تستقل في قرارها الوطني “

حمدين صباحي : ” مصر ملهاش كرامة ولابد أن تستقل في قرارها الوطني “
حمدين صباحي

 كتبت – أماني عيسي و سلمى خطاب

 أكد حمدين صباحي – المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية –  أنه يحترم الجيش  المصري وأنه حريص علي دعمه لاستقلال مصر ورفض أن يكون للجيش أن يتدخل في السياسة.

وأضاف أن جامعة الدول العربية  كيان عاجز مثل باقي الأنظمة العربية،  وأن الأوان أن يكون النظام العربي متطابقا مع روح الربيع العربي بدلا من أن تكون أصغر دولة عربية خليجية متملك المال هي التي تقود الأمة العربية.

 جاء ذلك خلال ندوة بعنوان مصر مشروع النهضة – ظهر اليوم الثلاثاء بكلية التجارة – بحضور عبد الرحمن الجوهري أمين عام حزب الكرامة بالإسكندرية،  ودكتور عبد الفتاح ماضي أستاذ العلوم السياسية بكلية التجارة  جامعة الإسكندرية.  

وحول مسألة العفو عن مبارك قال ” صباحي “: “لا أملك أن أعفو عن مبارك ولا أريد أن أتدخل في أحكام القضاء من حيث المبدأ مفسرا ذلك بأن شهداء مصر هم من لهم الحق في العفو عن مبارك ولا يستطيع أي حاكم أن يقفز علي حقهم في القصاص”.   

وأكد  أن حملته الانتخابية تمول من أعضائها  قائلا ” حملتي تتمول من فلوس الناس اللي بتحبني ومقتنعة بيه ومش طالب منهم إلا جنيه واحد من كل واحد في الحملة وحتاخد هذا الجنيه حصتك الحقيقية من ثورة مصر اللي إتسرقت منك”  وقال  لست خائف من اي مشرح رئاسي واحب وأقدر بعضهم ولا أخشي أحد منهم

وإعتبر أن الرئيس التوافقي هو ” صفقة” وإن الشعب المصري لن يقبل برئيس صفقة وإنما رئيس يعبر عن الثورة المصرية ويحمل في قلبه مشروع النهضة

وإعترض علي حملات التشويه الإعلامي لحركة 6 إبريل وكفاية  وغيرهم مثل الشهيد سعد إدريس قالوا عليه مجنون لإنه رفض إ‘ستقبال سفينة إسرائيلية وضربوه بالرصاص وكتب بدمه تحيا مصر مؤكدا أن محمد البرادعي ظلم من أجهزة النظام رغم دوره المحترم في الدولة

وأكد أن مصر سستحرر من كامب ديفيد وستزهق روح كامب ديفيد  وستناقش  نصوصها التي ستكون محل حوار وطني  قائلا ” أنا ضدها وحبقي كده لأخر يوم في عمري”

نافيا أنه ينوي الدخول في حرب مع إسرائيل وإنما  حرب ضد الفقر والتخلف والإستبداد  وبعدها نفكر في الحرب المباشرة مع إسرائيل “

وأكد  أنه  إمتداد للتاريخ الوطني المصري لجمال عبد الناصر  وهو أنصع الصفحات في التاريخ الوطني المصري كان مشروع عظيم للنهضة أنه أبن الفقراء وجارهم لم أخذ من جمال عبد الناصر أي نظام يتعلق بالحريات السياسية والديمقراطية “ولو كان عايش كان راجع نفسه في حاجات كثير عملها “

وتابع :لم أقدر إلا علي تحمل 8 سنوات فقط في رئاسة الجمهورية وأتمني أن  أخرج مثل جمال عبد الناصر عندما  عملوا حصر لثروته ليس لديه منزل يمتلكه  وعامل إستبدال معاش ليزوج إبنته “عايز أطلع إيدي نضيفة”  

وأشار ” صباحي ” أنه في حالة توليه الرئاسة سيكون له ثلاثة نواب “إسلامي وليبرالي ويساري ” والمعاونين سكونوا هم الأكثر شبابا وطهارة وكفاءة في إدارة شؤون البلاد

واكد أنه سيغير مؤسسة الرئاسة في مصر بدءا من  الرئيس  إلي معاونيه مؤسسة مفتوحة علي الناس وتتابع أحولهم وتستجيب إلي إحتياجاتهم وفاعلة في النظام المصري سياسية غير معقدة وشابة مفسرا ذلك  بأن مصر التي عرفت 4 مدارس إسلامية يسارية ،  ليبرالية ،قومية ،ناصرية أ قائلا” سأقدم  نفسي مرشح شعبي وأعتز بكوني ناصري وأني عضو في الكرامىة وسأتخلي عن عضويتي في الحزب لإن فكرة النهضة لا يستيطع عليها حزب أو رئيس وإنما كل المصريين حتي ننجح وإذا قسمنا أنفسنا سنفشل “

ورفض أن يكون هناك دستور في ظل حكم المجلس السعكري وطالب بأن يدير المرحلة الإنتقاليىة مجلس رئاسي مدني وبه ممثل واحد للمجلس العسكري

 كما رفض النظام البرلماني الذي إعتبره  لا يجعل الرئيس  يحقق أي مشروع نهضة قائلا “سأرشح نفسي في ظل نظام رئاسي برلماني “

 

 و أضاف  أن أي معونة أو قرض مقبول سيكون بشرط  “المعونة التي تتحكم في قرارها الله الغني عنها وحنعمل تنمية تغنينا عن هذا المعونة”

 مشيرا إلي وجود مبادرة من مثقفين مصريين  للمرشحين للرئاسة لفتح بينهم حوار لكي يخوضوا المعركة منوها إلي دعمه  لهذا الإتجاه وقال لست مجرد رجل يمارس دعايا سياسية وإنما أريد تحقيق كل ما يتمناه الناس وما يحبونه ويستحقونه وأريد تحقيق الرئيس المواطن وليس الرئيس المعزول المحمي في الحرس الجمهوري ”  

وتعهد ” صباحي ” بإنشاء الجمهورية الجديدة بعد ثورة يناير وأول أضلاع ذلك هي الحرية ويحققها النظام الديمقراطي ثم العدالة الإجتماعية وكرامة إنسانية يحققها إستقلال القرار في الوطن المصري  قائلا “أريد مصر دولة وطنية ديمقراطية مدنية مؤمنة بإسلامها  ومسيحيتها ” مؤكدا علي إحترام المادة الثانية من الدستور وهي إحترام  لهويتنا الثقافية وهي لن تكون سببا للتمييز في الوطن بين مسلم ومسيحي

ونوه إلي ضرورة أن يحصل شباب مصر علي نصف المقاعد في المجالس المحلية  قائلا “فالشباب هم من ضحوا في الميدان ولم يحصل علي نصيبه في البرلمان قانون يعطي للشباب نصف المقاعد في المجالس الشعبية المنتخبة لمحاربة الفساد فهم الأقدر علي ذلك “

 واشار إلي ضرورة أن تستقل مصر في قرارها الوطني “مصر ملهاش كرامة”  وعليها أن تختار ما يحقق مصالحها وتكون بعيدة عن الهيمنة الأمريكية والصهيوينة

وأكد بقطع الغاز الطبيعي عن إسرائيل وأنه  لن يبيع فلسطين للإسرائيلين  لإنها قضية أمن قومي مصري

 مشددا علي ضرورة الرجوع إلي  دوائرنا الطبيعية  العربية الأفريقية والإسلامية  ولا يجوز أن  تكون مصر تابع وإنما  قائد

 لافتا إلي ضرورة وجود علاقات محترمة مع تركيا وإيران تحقق لنا مصالحنا وتمنع  التدخل في شؤون الغير وخاصة من إيران

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *