“الطيب”ردا على حرق المصحف فى أفغانستان : الرحيل الفوري هو الحل الوحيد لهذه الأزمة

“الطيب”ردا على حرق المصحف فى أفغانستان : الرحيل الفوري هو الحل الوحيد لهذه الأزمة
أحمد الطيب

كتب-على عبد المنعم

أكد الدكتور أحمد الطيب على  إن الأزهر الشريف يُعبِّر عن غضبه وانزعاجه الشديد من واقعة حرق المصحف الشريف من قبل بعض  الجنود فى قاعدة عسكرية امريكية بأفغانستان واصفا هذا التصرف بالهمجي .


وأشار الطيب الى أن أغلى ما في قلوب المسلمين وأعزها مكانة  هو ” المصحف الشريف  ، وأيّ مساسٍ به أو إساءةٍ إليه تُعتبر اجتيازًا للخطوط الحمراء التي لن يقبلها مسلم ولو بذل في ذلك حياته ودمه.

وشددالطيب على أن هذا التصرف  يوجب على القوة العسكرية المعتدية الآن أن ترحل فورًا عن الأرض الأفغانية، وأن توقف تنكيلها بالشعوب الإسلامية، وبخاصة هذا الشعب الذي يدكون معاقله لعشر سنين كاملة، ومعهم جيوش الحلفاء، تحت ستار الحرب  على الإرهاب، وما هو إلا ستار يُشبه ورقة التوت، لدعاواهم المخترعة في غزو العراق التي غيروها أكثر من مرة . 

ولفت  الطيب الى  ارتكاب عسكريون من قبل هذه الجريمة حين دخلت خيول المحتلين الفرنسيين  ” الأزهر الشريف” وعبثوا بنُسخ المصحف الشريف، ولم يكتفوا بتمزيقها، بل أهانوها بصورة بربرية، لا يقبلها إنسان مُهذّب متدينًا كان أو غير مُتديَّن مسلمًا أو غير مسلم، حين فعلوا ذلك لم يبقوا في مصر بعدها، بل رحلوا عنها بعد أقل من عام .

وقال الطيب فى بيان للأزهراليوم” كفاكم أيها المعتدون، دعوا الشعوب تصرف مصائرها بنفسها، وتختار طريقها، ولا تضيفوا إلى سجل ” جوانتانامو”، ” وباجرام “، “وأبي غريب ”  مزيدًا من التصرفات المخزية التي لن يغفرها لكم التاريخ .

وأكد الطيب فى بيانه أن الرحيل الفوري هو الحل الوحيد لهذه الأزمة، كما كان من أسلافكم في مطلع القرن التاسع عشر، ولن تكفي الكلمات المعسولة، وشعوب اليوم أذكى وأغير من أن تخدعها الكلمات .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *