اتحاد شباب ماسبيرو: “ماقدرش على الحمار هيتشطر على البردعة”

اتحاد شباب ماسبيرو: “ماقدرش على الحمار هيتشطر على البردعة”
اتحاد شباب ماسبيرو

كتبت – مريام عازر

اصدر اتحاد شباب ماسبيرو  بياناً بعد صياغته من القمص متياس نصر الله متضامناً مع الاتحاد وهو بيان يخص  هانى رمسيس عضو المكتب السياسى بالاتحاد حيث اوضح البيان انه حرص على ألا يفرط في دم الشهداء، والاقتصاص من فعلة المذبحة لاسيما اللواء حمدي بدين واللواء إبراهيم الدماطي قيادات الشرطة العسكرية المسئولين عن تنفيذ المذبحة، وكذا جميع أعضاء المجلس العسكري بقيادة المشير محمد حسين طنطاوي -بصفته المسئول الأعلى عن المذبحة بحسب قناعتنا إلا أن هذا الموقف لا علاقة له بتقديرنا الجم لشرفاء ضباط وجنود قواتنا المسلحة.

واشار الاتحاد الى الصور التى تم نشرها على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، والتي تخص هاني رمسيس وبعض من أعضاء الاتحاد في زيارتهم لمجلس الشعب (الزيارة الخاصة بحادث العامرية والتي كان للاتحاد دوره الرائد في تحريك الموقف لدى البرلمان وانتداب بعض أعضائه بمصاحبة أعضاء الاتحاد ومن بينهم العضو المذكور لإيجاد حلول للمشكلة)، كما أظهرت الصور بعض من أعضاء القوات المسلحة (العميد مجدي أبو المجد من ضباط القوات المسلحة) .

وشدد الاتحاد انه بالرغم من ملابسات التقاط الصورة الا التعليقات المنشورة  قد اظهرت سطحية البعض في اعتماده على صور دون معرفة ظروف التقاطها، كما أظهرت كم الأحقاد المكبوتة عند البعض الآخر الذي “ما قدرش على ….. قدر على البردعة” ، وأظهرت انعدام النبل لدى من يعتبرون أنفسهم من “المناضلين” لاسيما مع النزعة الانتهازية التي صاحبت التعليقات المنشورة على طريقة “ما صدقوا“!!!

واضاف الاتحاد ان الضابط الموجود بالصور والمنتمي للشرطة العسكرية، هو المسئول عن تأمين مجلس الشعب، فضلا عن كونه لم يكن موجودًا يوم المذبحة، فقد تم نقله قبلها بزمن، مؤكداً ان الاستاذ هانى  رمسيس رفض ان يسلم على الضابط المذكور  قائلاُ لا اسلم على العسكر ” فما كان من الضابط إلا أنه اختطف يد العضو واحتضنه!!! مضيفاً انه دار حوار لا علاقة له بما تم نشره. 

وقال الاتحاد  عن وطنية هانى رمسيس ونشاطه السياسي الشريف، فنحيل القارئ إلى آخر ما بدر من تصريحات تخصه باللقاء الذي تم مع العضو ببرنامج “في النور” على قناة CTV القبطية، والذي قدمته الإعلامية دينا عبد الكريم، والذي تم يوم الأربعاء 22 فبراير في وجود الأستاذ ثروت بخيت رئيس اللجنة القانونية بالاتحاد (ضمن ضيوف البرنامج ، بالاضافة الى أن جميع اللقاءات التي تمت بين السيد هاني رمسيس بأعضاء من المجلس العسكري فقد تمت بموافقة المكتب السياسي للاتحاد فضلاً عن أنه لم يحضر لمرة واحدة منفردًا تلك اللقاءات.

واهاب الاتحاد بكل شرفاء هذا الوطن ومن يهمهم الاقتصاص لدم الشهداء (وليس المتشدقين بدماء الشهداء)، الانتباه لخطورة الأمر والنضال لتحقيق هذا الاقتصاص، والبعد عن المهاترات الانتهازية فإنه ليس الوقت المناسب لتصفية الحسابات. 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *