اتحاد علماء المسلمين يدعو لجمعة غضب عالمية لنصرة سوريا

اتحاد علماء  المسلمين يدعو لجمعة غضب عالمية لنصرة سوريا
مظاهرات سوريا ضد بشار

كتب – على عبد المنعم

دعا الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين الى ان تكون جمعة الغد هى جمعة غضب عالمية لنصرة الشعب السورى ولوقف حمامات الدم فى سوريا واكد الاتحاد فى بيان له أن ما يجري في سوريا  من قتل للأنفس المعصومة بغير حق، وهدم للبيوت فوق رؤوس ساكنيها، وقصف للأحياء السكنية، وقتل للشيوخ والأطفال والنساء،: أمر لا يستطيع السكوت عليه أي مسلم صحيح الإسلام، أو عربي حر الأخلاق، أو إنسان حي الضمير، أيا كانت ديانته أو عرقه.

واستنكر البيان مايقوم به  الجيش السورى من قتل لابناء وطنه  بما فيهم من أطفال ونساء وشيوخ، ومدنيين مسالمين وأوضح انه من غير المعقول ان يكون الجيش الذى مهمته الاصلية حماية الشعوب أداة فى ايدى الانظمة الفاسدة لقمع شعوبها والتنكيل بهم و أن يرهن مستقبل بلد بأكمله بمستقبل فرد أيا كانت مكانته .

وشدد البيان على المعارضة السورية بتوحيد صفوفها في الداخل والخارج، فإن النظام ومن يسانده يراهن على تفرق المعارضة وتشرذمها، وإن لم تفعل المعارضة فإنها لا شك تتحمل جزءا ليس بالهيِّن من تبعة ما يحدث للشعب السوريوعلى الشعب السوري بكل أطيافه أن يقوم قومة واحدة، وينتفض على النظام، الذي فقد مشروعيته منذ أول يوم اندلعت فيه الثورة السلمية وجابهها بالرصاص والقتل الجماعي.

وأكد الاتحاد على حرمة قتل الانسان البريء بغير حق، وأن مسؤولية ذلك تقع على القاتل، ولا يرفع الإثم عنه أوامر عليا، ولا قرارات عسكرية.

ودعى الاتحاد فى بيانه الشعب السوري إلى مقاطعة الاقتراع على الدستور المعدل الذي يسعى النظام اجراؤه ووصفه بمحاولة من النظام لتزيين صورته المشوَّهة ويؤخر سقوطه الوشيك.

وايد الاتحاد الجهود المبذولة عن عدد من الدول العربية ودول العالم في المؤتمر المنعقد في تونس الثورة، ودعاهم إلى ممارسة كل الضغوط الممكنة على الحكومة السورية ومن يؤيِّدها، كماأثنى على اتجاه تونس نحو الاعتراف بالمجلس الوطني السوري، ودعى بقية دول العالم إلى أن تحذو حذوها.

ووجه الاتحاد فى بيانه رساله للدول المؤيدة للنظام السوري مثل إيران وروسيا والصين أن لعنة الدم السوري ستصيبهم في بلادهم، وربما كانت سببا في ثورة شعوبهم عليهم لانهم ناصروا الظالم وأيدوه ودعموه بالمال والرجال والعتاد والسلاح، فهم شركاء للنظام السوري في الإثم العدوان.

ودعى الاتحاد من وصفهم بالأحرار والمخلصين من الجيش السوري إلى الانضمام إلى الجيش الحر دفاعا عن وطنهم وإخوانهم وأخواتهم، ولا يتحملوا إثم قتل أبناء شعبهم ظلما وعسفا، كمادعى أهل سوريا الأحرار إلى الصبر والاحتساب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *