التخطي إلى المحتوى

كتب:أحمديوسف

قال عمرو موسي،الامين العام السابق لجامعه الدول العربيه والمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية ، أن انتخاب رئيس لمصر سيكون بمثابة رسالة للجميع مفاداها أن مصر ستعود كدولة ومستعدة للعمل .

 وأضاف انه من الافضل ان يتم انتخاب نائب الرئيس، في نفس توقيت انتخاب رئيس الجمهورية، حتي لا يُفرض “النائب” علي الشعب، من قبل الرئيس، وبحيث تكون السلطه الحاكمه كلها منتخبه .

وحول منافسه الرئيسي في انتخابات الرئاسه قال: لا أعرف بعد، لكني يجب ان احدد المنافس الرئيسي لاسباب تتعلق بمسار المعركه الانتخابيه.. فالرئاسه مسئوليه كبري واختيار الشخص المناسب للمنصب، اضافه الي برنامجه وماضيه ومن هو.. كلها ستلعب دورها بما في ذلك موقعه الدولي والاقليمي..الي آخره

والرئيس لن يكون مطلق السطات اذا الرئيس القادم ديموقراطى سلطاته معروفه .

وأشار موسي أن رئيس الجمهورية القادم غير مقدم علي فسحة أو مزيكا أو تشريفة ، والمرحلة تحتاج إلي رجل دولة يعي ماذا سيفعل في الوضع الداخلي الخطير والوضع العربي والأقليمي والدولي والمواصفات المطلوبة في الرئيس القادم أن يكون رجل دولة ومارس الحكم ويستطيع أن يتحرك داخلياً وخارجياً وعربياً وإقليمياً وأفريقياً وفي مجال المنظمات الأقتصادية الدولية ، ويعي كيف يتحدث في أمور تتعلق بالسلاح والملف النووي وغير ذلك من الملفات الأستراتيجية الهامة .

جاء ذلك في إطار زيارة موسي لمحافظة البحيرة التي بدأت بأستقبال شعبي كبير بقرية ” الضهرية ” التي إستقبلة أهلها وهم يرفعون لافتات لموسي تأييداً منهم له ثم حل بعدها ضيفاً علي قرية ” إشليمة والسوالمين ، ثم قرية” دمسنا ” التي إستقبلة سيداتها بالزغاريد وهتف موسي وهو بينهم في مكبر الصوت ” تحيا مصر ” وهتفوا ورائة” تحيا مصر ” ثم وصل إلي قرية “نكلا العنب ” التي أدي فيها صلاة الظهر بمسجد ” سيدي أيوب ” ثم خرج موسي من المسجد في مسيرة شعبية حاشدة  بالقرية التي تناول فيها الأفطار” فطير مشلتت”  بين أهلها في مركز شباب القرية ثم عقد موسي مؤتمراً شعبياً حاشداً حضرة الألاف من الجماهير التي هتفت له ” الشعب يريد عمرو موسي رئيس ” وكانوا ينادونه ” ياريس “

وطالب موسي في المؤتمر الشعبي بضبط الوضع الداخلي الذي لن ينضبط إلا إذا أتي الأمن والأمان حتي تأتي السياحة والأستثمارات مرة أخري ، ومن هنا يجب دعوة الشرطة إلي العودة ومن لا يريد علية أن يرحل ونعمل علي إظهار جيل جديد من الشرطة يتحمل المسئولية ، معتبراً عمل الشرطة في إطار خدمة الشعب وحماية الحريات وحقوق الأنسان وهذا هو عملها الحقيقي وليس أن يكون عملها إطلاق النار علي الشعب ويجب ان يعرف ضباط الشرطة ان مصر تغيرت وان وظيفه الضابط هي حمايه المواطنين وليس حمايه شخص او مؤسسه لصالح شخص .

اما عن السياسه الخارجيه لمصر فقال موسي من الضروري اعاده بنائها من اجل ان تلعب دورها الصحيح، فالعالم العربي لابد ان تقوده دولة عربيه ومصر هي اكبر دوله عربيه والتي يجب ان تلعب الدور القيادي في هذا الشان..الامر الذي سيتطلب نوعا جديدا من القياده في القرن الواحد والعشرين..فلا يمكن ان تتولي مثل ذلك الدور بدون تقدم تكنولوجي وبرنامج تنموي حقيقي.

وأوضح موسي ، أنه سيتصدى للفساد من أجل تعزيز الاقتصاد وسيحافظ على علاقات قوية مع الولايات المتحدة مبنية علي الأحترام المتبادل وإحترام سيادة كل منهما وسيتعاون مع الإسلاميين الذين يمثلون الأغلبية فى البرلمان الآن .

وفيما يتعلق بأولوياته فى الداخل، أعلن موسى عن رغبته فى بناء ما أسماه بالديمقراطية الكاملة مع القيام بإصلاحات أوسع وتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، مشيراً إلى أنه يريد أن تكون الديمقراطية أكثر عمقا وتشمل حقوق الإنسان والحريات الأساسية والفصل بين السلطات واستقلال القضاء .

تطرق حديث موسي لكل أركان المنظومه الزراعيه وأوجه القصور التي أصابت هذا القطاع الهام الذي كانت تتميز به مصر حيث كانت مصر علي حد قول موسي من أهم الدول الزراعيه بالمنطقه إلا أن الأهمال الشديد لهذا القطاع علي مدي عقود وعدم الاهتمام بالفلاح المصري ومساعدته  أدي الي هذا الوضع الذي أصبحنا لاننتج فيه إحتياجتنا من الغذاء واصبحت مصر من الدول المستورده الرئيسيه للعديد من السلع الزراعيه وعلي رأسها القمح ، كل ذلك كان نتيجة السياسات  الخاطئه في التعامل مع هذا الملف الأستراتيجي الهام والذي يتعلق بأمن مصر الغذائي والذي لايصح أبداً أن نتركه علي ماهو عليه الأن .

وأكد موسي علي تضامنه مع المطالب التي ينادي بها الفلاحين حيث يمثل الفلاح العمود الفقري للمجتمع المصري وطالب بحصول الفلاحين علي ما يطالبون به من توسعات  في إنشاء محطات للصرف الصحي لتصريف مياه الصرف بها لمعالجتها وتحليتها لتغذية المحافظات بها مرة أخري وزيادة دعم الفلاح وحل مشاكل المديونيات  مع بنك التنميه والأئتمان الزراعي المنوط به دعم الزراعه والمزارعين وليس وضع المزيد من الصعوبات أمامه .

وعن تردى احوال جميع الوحدات الصحية بالقرى وكذا المستشفيات بالمراكز وغياب الكوادر الطبية والاجهزة  ،قال موسي من المفروض تجهيز الوحدات بالاجهزة الطبية الحديثة ، وتشديد الرقابة من قبل وزاة الصحة عليها ، ومنح حوافز للاطباء و الممرضات العاملات بالريف ، وزيارة القوافل الطبية من الكليات للقرى والنجوع ، وعمل ملف طبي لكل مواطن والكشف الدورى والوقائي ونشر الوعى الصحى بتضافر كافة الهيئات، وتشجيع حافز العمل التطوعى المجانى من كبار الاساتذة بكليات الطب .

وكذلك التعليم هل يصح ان تجد فصلا كثافة التلاميذ فيه تصل في بعض مدارس القري والاحياء الشعبيه الي 90 طالب فكيف يمكن للمعلم ان يشرح دروسه وكيف يمكن للطلبه ان يتلقوا منه .

كما ان مرتبات المعلمين التي تتراوح بين خمسمائة جنيه وثماني مائة جنيه لا تصلح نهائيا فالمدرس مطلوب منه ان يرتدي ملابس جيده وان يحيا حياه كريمه حتي يقتدي به تلاميذه .

و كذلك التعليم الفنى ولايوجد لدينا تعليم فنى يعتد به ويوجد الكثير من الشباب من الممكن تاهيلهم ولن يقفل امامهم باب الجامعة ونعطيهم المزايا ونعلمهم الحرف ونجعل الجامعة مفتوحة امامهم فى اى وقت وكل هذا سواء الملفات الداخلية أو الخارجية تحتاج إلي رئيس قوي وحازم ويعي مطالب الشعب ويعمل علي راحته فلذلك أري أن مصر تحتاج إلي قيادة قوية تستطيع أن تتحدث ويستمع لها العالم بأنصات ويعمل لها ألف حساب  .

ثم غادر موسي القرية متجها لقرية” بويط ” بمركز الرحمانية حيث أقيم له إستقبال شعبي كبير من أهالي المركز وكبار العائلات الذين إنتظروه ليرحبوا به بينهم ، وسوف يؤدي موسي صلاة العصر بالمسجد الكبير بالقرية التي سيعقد بها مؤتمراً شعبياً أخر عصر اليوم .