اتحاد شباب ماسبيرو : خروج عائلة ابو سليمان بالنهضة بالاسكندرية ليس تهجيرا

اتحاد شباب ماسبيرو :  خروج عائلة ابو سليمان بالنهضة بالاسكندرية ليس تهجيرا
اتحاد شباب ماسبيرو

كتب ـ شريف عبد الله :

اصدر اتحاد شباب ماسبيرو بيانا اليوم تحت عنوان ” اى متى ” وذلك بشان الاحداث الاخيرة التى شهدتها منطقة العامرية بالاسكندرية وقد جاء فيه ” اى متى نجد ان قضايانا من حرق او قتل او دهس بطلها طرف ثالث خفى وغير معلوم ، فها هو بيان العامريه يؤكد ان من فعل احداث العامريه اللهو الخفى وان الذى تسبب فى تفاقم الاحداث اطلاق النار من اولاد ابو سليمان قبل الاقتراب من منزلهم او حتى الاعتداء عليهم وان الشرفاء الذين قاموا بهذه الاحداث شوههم الاعلام .

نحن نعلم الفرق بين من شارك وحرض وقاد ، وبين مواطنون شرفاء ليس له فى الامر ، لن نغمض اعيننا فهناك محرضون واصحاب مصالح وفاعلون وهناك شرفاء فى النهضه والعامريه اكثر بكثير جدا وهم الاغلبيه ولكن نؤكد هناك محرضون واصحاب مصالح وفاعلون يعلمهم الجميع ،( سماهم احد الحاضرين مما يسمون انفسهم المتحدثين باسم اهل العامريه ) ،الثائرون والغاضبون لشرفهم ، ونحن نسالهم هل النيابه العامه كاذبه ومتواطئه عندما تفرج عن المتهم الوحيد لعدم وجود اى ادله او امراءه او فتاه يمكن بناء ادعاء النيابه عليه

 وان كانوا يعرفونها فليقولوا اسم بيتها واسرتها واهلها وهل تم تهجيرها من عدمه ام لا ، نؤكد انه طالما ان النيابه العامه و القانون قد براء المتهم الوحيد فيجب عودته لمنزله ودياره، فهناك قانون يجرم ويحدد العقوبه ويبراء ايضا المتهم دون وجه حق


واكد البيان لاهالى  العامريه ومنطقة النهضه انه يوجد شرفاء لا يعدوا ولا يحصوا ويوجد مخربين وحارقين وناهبين وظالمين يجب ان يقدموا الى المحاكمه عددهم محدود يجب ان يعاقبوا عما اقترفوه

-ان شيوخ التيار السلفى بذلوا جهدا لايمكن انكاره( الشيخ احمد وشريف الهوارى )، ولكن هذا الجهد لا يمكن تقيمه الا على المستوى الاخلاقى والشخصى، ولكن يعتبر بمثاية الكارثه لو كان بديلا للدوله والقانون ووصمه فى جبين مجلس الشعب اذا كان جهد الشيخين يمثل الاليه الوحيده للدوله ومجلسها التشريعى وكارثه على اعضائه ان يكون كل مايملكونه هو سلطة الشيخين الراعيين لخيمة اعضاء مجلس الشعب ،وللشيخين تحيه لاخلاقهم وكرمه ، ورفض كامل لاستبداد دور الدوله بدورهم


– ان فكرة التهجير لم تطرا علينا فجاءة وانما جاءت بعد اعلان جمعة التطهير الخارجه من قلب الاحداث فى النهضه( لمن يدعون ان الاعلام هو الذى تاجر بالقضيه) نؤكد ان مقولة ان خروج ابو سليمان كان خروجا لاحترزات امنيه ،ان الذى اخرج ابو سليمان هم معرفون وخروجه جاء لانقاذ اسرته و بعد ان تم حرق منازله تباعا ونهبها وسرقتها ، اما عن الاحتراز الامنى فمن يملكه هل الشرطه والقضاء ام الافراد ، من له سلطة تطبيق هذه الاجراءات واعلانها وكانه صاحب الحق فيها

وتسال البيان والحادثه اقتربت من الثلاثين يوما هل قامت الجهات الشرطيه ايا كانت باى تحريات او ضبط جناه ؟ هل نحن امام قضيه قدسين اخرى وان اختلفت الاسماءوالاماكن ؟ فلا تحقيقات ولا جناه ولا مرتكبى للاحداث


-ان اقرار حق ابو سليمان بالعوده الى منزله ودياره هو اقرار بالحق الذى نطق به الجميع ولكن محاسبة المحرضين والفاعلين للحرق والسرقه هو حق المجتمع والا فاعلنوها بوضوح ليس هناك سلطه ولا قانون و لا حقوق للاقباط


-ليس للصمت مكان وليس للحق منزل غير اعمال القانون وليس للقانون بديل ولاهناك مكان للفوضى ثم نسميها الشباب الثائر فى دعوه صريحه لقانون الغاب والبلطجه
واضاف البيان لقد قرر الجميع حق ابو سليمان ان يعود الان ونحن فى انتظار تحقيق ما ورد فى البيان وفى حضور اعلى سلطه تنفيذيه فى المحافظه

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *