الندوة الخاصة بنصرة الشيخ عمر عبدالرحمن تحولت الى هجوم على الولايات المتحدة

الندوة الخاصة بنصرة الشيخ عمر عبدالرحمن تحولت الى هجوم على الولايات المتحدة
الشيخ-عمر-عبد-الرحمن

كتب:أحمديوسف

تحولت الندوة الخاصة بنصرة الشيخ عمر عبد الرحمن الى هجوم على الولايات المتحدة ومطالبة للمجلس العسكرى والخارجية ومجلس الشعب والاسلاميين الى عدم الافراج عن الامريكيين المطلوبين للقضاء المصرى بدون تسليم عبد الرحمن الى مصر

وقال المرشح للرئاسة الدكتور حازم ابو اسماعيل ان الامريكان لديهم قضية تتشابه تماما بالنسة لنا فالامريكان لديهم قضية قانونية وعبد الرحمن ايضا والاثنان قضية امن دولة

وقال لااختيار فى التاجيل لطرح القضية وقال ان الادارة الامريكية تريد حل قضايا مواطنيها قبل انتهاء الفترة الانتقالية فى مصر ونحن نريد حل قضية الشيخ مع حل قضيتهم مؤكدا ان الانتظار يلغى القضية

وطالب بالضغط على المجلس العسكرى والبرلمان والخارجية وان لايضحكوا علينا وقال امريكا لاتستطيع منع المعونة

واكد ان عدم تقديم الحكوومة المصرية لطلب تسليم الشيخ جريمة كبرى داعيا الى عدم الخدعة من امريكا بان تقول ساحل لكم مشكلة المعونة مقابل حل مشكلة الامريكين بدون الافراج عن عبد الرحمن

وقال ان ماتعطيه امريكا لمصر ليس معونة ولكن لضمان تفوق اسرائيل على جميع دول المنطقة بما فيهم ايران وتركيا والسعودية ومصر مؤكدا ان قيمة الشيخ اثقل من معونتهم بشقيها

ووجه سؤالا الى المجلس العسكرى كيف تفرج عن الجاسوس الامريكى الاسرائيلى بدون سند قانونى وافرجت عنه واصدرت العفوالقانونى عن القضية بالكامل

فيما قال عضو البرلمان السلفى ممدوح اسماعيل ان البرلمان جاب لى القلب ولاول مرة اذهب لطبيب قلب وكان بعد دخولى البرلمان وقال ان قضية الشيخ لاتماثل قضايا اخرى مثل قضية قتل بشار لشعبه وهناك قضية السجناء المصريين فى السجون السعودية

وقال ان قضية عبد الرحمن لم يتبناها نواب النور والاخوان والاحزاب الاسلامية فى البرلمان

واكد ان كثير من المشاريع الاسلامية التى ستطرح امام البرلمان لن تلقى النجاج بدون التنسيق والاتفاق بين الاسلاميين فى البرلمان ولابد ان يتبنوا قضايا الاسلاميين المبنية على اسس شرعية

وانتقد الاخوان الاسلاميين لقولهم انهم يقفون على مسافة واحدة من جميع المرشحين للرئاسة وقال هكذا اسقطت الاجندات الاسلامية والتوافق عليها

واكد ان قضية سوريا قضية شرعية واجبة وان اداء البرلمان تجاهها لايزال ضعيفا وهو لايقوم بدوره فييها

ومن جانبه قال محامى الجماعات الاسلامية منتصر الزيات ان امريكا تعمل بكل دوائرها من اجل الافراج عن حفنة جواسيس وان ذلك يتنافى مع العدالة والقانون

واكد ان طاقة مصر فى الصمود امام الضغط الامريكى محدودة ولن تصمد طويلا وعلى مصر ان تدخل هذه الصفقة فى حسابها واكد الزيات ان ملف الازمة سيتم تسويته ان عاجلا اواجلا

ودعا الى تشكيل لجنة دائمة تهتم بتفعيل ملف الشيخ تضم اعلاميين وقانونيين وبرلمانين وعضو من الجماعة الاسلامية والاتصال بكبار الكتاب والمفكرين والاتصال بائتلافات الثورة والبرلمانوالاتصال بالسلطات المصرية

واكد ان الافراج عن الشيخ يمكن ان يتم تحت الافراج الصحى موضحا ان رمزى كلارك ممحامى الشيخ جاء الى القاهرة والتقى مسئولين فى الخارجية والمجلسل العسكرى

ومن جانبه قال مجدى احمد حسين رئيس حززب العمل ان الاحزاب الاسلامية لم تهتم بمنع حزب العمل من خوض الانتخابات البرلمانية

وطالب بتشكيل وفد يذهب للبرلمان

وقال ان السلاح الامريكى الى الجيش المصرى لاقيمة له لانه لاقطع غيار له مطالبا بتنقية المؤسسة العسكرية التى ادمنت العمولات ولابد من تحرير هذه المستعمرة الامريكية الصهيونية وانه بدون ذلك لن تنجح الثورة واذا نجحنا فى فك اسر السيخ ستكون اول خطوات نجاح الثورة

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *