“الشاعر”: انشاء 5 مراكز لـ”الغسيل البريتونى” فى مصر.

“الشاعر”: انشاء 5 مراكز لـ”الغسيل البريتونى” فى مصر.
أكرم الشاعر

كتب-على عبد االمنعم

أكد د.أكرم الشاعر- رئيس لجنة الصحة بمجلس الشعب- أن مجلس الشعب وافق على مشروع “الغسيل البريتونى” لمرضى الفشل الكلوى، وسيتم إنشاء 5 مراكز على مستوى مصر بكل من محافظات “المنصورة، والأسكندرية، ودمنهور، والقاهرة، وسوهاج”، وأنهم سيبدأون بهذه المراكز ويقومون بتدريب الأطباء المحيطين بهذه المراكز بحيث يتم نشر هذه المراكز على مستوى الجمهورية.

وأشار الشاعر- خلال حواره مع برنامج “صباح الخير يامصر” على القناة الأولى صباح اليوم- أن “الغسيل البريتونى النقال” هو عبارة عن طريقة للغسيل الكلوى تُسْتَعمل فى العالم ولكن لا تُستَعمل فى مصر إلا لـ”42 مريضاً” فقط على الرغم من أننا لدينا “44 ألف مريض غسيل كلوى” فى مصر.

وأوضح الشاعر أن من مميزات هذا النوع من الغسيل أنه لا ينقل “فيرس بى أو سى” ولا يحتاج إلى “إبركس” ولا إلى “نقل دم” ولا يحتاج إلى “ماكينات غسيل” التى كان التجار والمافيا يتاجرون فى صحة المواطنين، كما لن يحتاج هذا النوع إلى طبيب أو ممرضة أو مستشفى لمتابعة المريض لأن المريض هو الذى يقوم بعملية الغسيل فى منزله.

وقال الشاعر أن أحد الأطباء الشباب فى محافظة دمنهور قام باختراع الوصله التى يتم من خلالها عمل “الغسيل البريتونى”، بل وقام بإنشاء مصنع لها وعرض أن يتم توزيع هذه الوصله فى مصر مجاناً، وأنه لابد أن نُصلِحَ البلد بإرادة وإدارة مصرية.

من ناحية اخرى ناقشت لجنة الصحة  تقرير متعلق بـ”حُقَنْ البروتامين صالفيه” التى تم اكتشاف اختفائها من السوق بالصدفة وثمنها ثلاثة جنيهات فقط، وأن مستشفى عين شمس التخصصى توقفت بها العمليات بسبب عدم توفر هذه الحقنةالذى لايتعدى ثمنها  ثلاثة جنيهات.

وأوضح الشاعرأنهم فوجئوا بأن المصنع الوحيد الذى يقوم بإنتاج هذا النوع من الأمبولات متوقف منذ الأول من نوفمبر العام الماضى، وأن الموجود فى السوق حالياً هو المتبقى من آخر إنتاج للشركة، وأن هذا يُعَدُّ ضعفاً فى المراقبة والمتابعة من جهة وزارة الصحة وأنهم قدموا طلب إحاطة فى البرلمان بهذا الشأن.

وأكد الشاعر أن لجنة الصحة أجبرت وزارة الصحة على استيراد “28 ألف أمبول” للعمل على حل هذه المشكلة لمدة شهرين وأن هذا الدواء وصل بالفعل إلى المطار أمس السبت وفى انتظار الإفراج الجمركى، هذا بالإضافة إلى إجبار المصنع على العمل مرة أخرى.

وقال الشاعر أن اللجنة أوصت بأنه لا يجب أن يكون هذا المصنع هو الوحيد الذى يُنتج هذا النوع من الدواء فى مصر وضرورة إعطاء الموافقة على إنشاء مصنع آخر، مشيراً إلى أن الحديث- أيام د.حاتم الجبلى- كان عن تكليف القوات المسلحة بإنشاء مصنع لإنتاج هذا السائل.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *