أحمد جاد الرب ينفي تهجير الأقباط من قرية النهضة بالعامرية

أحمد جاد الرب ينفي تهجير الأقباط من قرية النهضة بالعامرية
النائب أحمد جاد الرب

كتبت-أماني عيسي:

اكد النائب احمد جاد الرب انه لا صحة لكل الشائعات التى تناقلتها وسائل الاعلام المختلفة فى الايام السابقة بشأن تهجير ثمانية أسر من احدى قرى النهضة بالعامرية بالاسكندرية ,

وقال علي صفحته الشخصية في موقع التواصل الإجتماعي  “فيس بوك” فنحن بصدد مشكلة اخلاقية مرتبطة بعرض وشرف فى بيئة بدوية وريفية فى الوقت الذى تعد هذه الجرائم فى تلك المجتمعات وفق عاداتهم وتقاليدهم من اشنع الجرائم وفى هذه الحالات غالباً ما يعقد كبار رجال القرية جلسات صلح يرتضون فيها تحكيم العرف الخاص بهم و الذى يقضى بفصل من ارتكب تلك الجرائم عن تلك المجتمعات ,

وأضاف  كان معي النائب احمد الشريف عن حزب النور و فى وجود ممثل للمباحث و بالتعاون مع لجنة مختارة من أهل القرية عملنا جميعاً على تهدئة الأمور – و أردف النائب أحمد جاد قائلاً : بينما كنا فى القاهرة لإنعقاد جلسات مجلس الشعب – اتفق اهل القرية فى وجود ممثل للمجلس الملى و أحد القساوسة و بعض رجال الدين الإسلامى على فصل طرفى المشكلة الشاب المسيحى و الفتاة المسلمة عن القرية و لما كان أحد سكان القرية و الذى دخل على خط المواجهة باطلاقه النار الكثيف على أهل قريته أثناء الأزمة مما أجج مشاعر العداء بين أهل القرية ما اعتبره أهل القرية خيانة لهم حيث لم يكن طرفاً فى المشكلة فقد تم توجيه النُصح من بعض الحضور لهذا الطرف  أن يبحث له عن مكان آخر للعيش فيه حرصاً على نفسه و أسرته من أجواء الكراهية بسبب فعلته و قد أكد هذا الطرف على صعوبة عيشه فى هذا المكان مرة أخرى و وقع على محضر اللجنة بضرورة انتقاله إلى مكان آخر ,

 وأكد أنه هدأت الأمور بعد هذا الإتفاق و أن رغم مرور نحو اسبوعين على هذا الإتفاق العرفى الذى قام به أهل القرية فإن أحداً لم يغادر القرية و تسير الحياة فيها بشكل طبيعى بما فيها المحلات التى تفتح أبوابها سواء أكانت لمسلمين أم لمسيحين ما يؤكد قيام البعض بالمزايدة على الحدث و إلباسه زياً طائفياً لتأجيج مشاعر العداء بين أبناء الوطن الواحد وايضا اكد النائب احمد جاد انه منذ فترة ليست بالبعيدة حكم اهل القرية على بعض ساكنيها بالفصل من القرية بسبب ضلوعهم فى حادث قتل رغم كونهم مسلمين إذاً فمن غير المعقول ان نلبس القضية زياً دينياً أوطائفياً خلافاً للحقيقة و الواقع  منوها ان كل ما أشيع من تهجير ثمانية أسر بانه كذب ولا يهدف هذا الكلام الا لتأجيج الاوضاع واظهار انها فتنة طائفية ووسائل الاعلام تتحدث فى الموضوع بدون ان يكون معها أي ادلة.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *