التخطي إلى المحتوى

 كتب-أحمد يوسف :

إستقبل عمرو موسي الأمين العام االسابق لجامعة الدول العربية والمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية صباح اليوم وفد المؤتمرالوطني الشعبي الفلسطيني للقدس بمقر حملته الأنتخابية بالدقي وهذا في إطار مناقشة الحملة الدولية لدعم القدس التي دشنها الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر أمس ، والتي تستهدف دراسه ملامح الخطط الأسرائيلية  التي تستهدف ابتلاع المدينه كلها، ومحو سماتها العربيه، ورموزها الحضاريه، ومؤسساتها التاريخيه، وحقوق اهلها القانونيه،وحماية المدينة المقدسة .

وقال موسي أن القضية الفلسطينية حالياً في تمر في مرحلة من أدق مراحلها ولكنها لا تزال تحمل نفس التأييد علي الصعيدين العربي والدولي وأن ما حصلت علية من مكاسب لم يكن خصماً من رصيد تأييد القضية بل من جراء الأوضاع العربية والأقليمية غير المستقرة .

وأكد موسي أن التاييد الدولي لم يتفعل في القضية الفلسطينية إلا في إطار زخم عربي وبالأخص مصري ، ولذا أؤمن بأهمية عودة الزخم المصري في ضوء أن  الوضع السياسي في المنطقة يقع علي رأس أولويات مصر .وطالب موسي بإنهاء الخلاف الفلسطيني وشدد علي أهمية وجود زخم سياسي من جانب دول الربيع العربي لمساندة القضية الفلسطينية وخاصة مصر .وجاء ذلك تعقيباً منه علي ما قاله محمد مغربية رئيس الوفد الفلسطيني من أنهم يشعرون كفلسطينيين بأن القضية مهيضة الجناح بدون مصر وعلية نتطلع لدور مصر العربي والأقليمي علي أيديكم .وقد تشكل الوفد  من مفتي القدس وممثل رفيع المستوي  للكنيسة وعدد أخر من الفلسطينيين والمقدسيين .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *