“الطيب”: ما يحدث الآن فى سوريا عار على العرب

“الطيب”: ما يحدث الآن فى سوريا عار على العرب
أحمد الطيب

 كتب-على عبد المنعم

أكد فضيلة الامام الاكبر د.احمد الطيب انه من العار علينا أن يسجل تاريخنا المعاصر تدهورَ القُطر السوري الشقيق، وذَهابَه إلى هذا المصير المشؤوم، ونحن هانئون وادعون، حكامًا كنا أو محكومين”

 واضاف الطيب فى بيانه بشان الاوضاع الانسانية المتردية فى سوريا وما يقوم به النظام السورى من قتل وتنكيل بابناء الشعب السورى الشقيق وشلالات الدم التى لاتنقطع أن الوضع الآن لم يعد في حاجة إلي بيانات الإدانة والتنديد، ولكنه في أمس الحاجة إلي عمل جاد جرئ وعاجل، من قِبل العرب والدول العربية أولاً، ومن أحرار العالم كله ثانيًا

وقال الطيب ” لقد جاوز الظلم المدى، وفي كل يوم تُزهق فيه الأرواح البريئة، تشكو لربها هذا الطغيان البشعَ الذي لا يتوقف، وتستصرخُ العرب وجامعة دولها أن يفعلوا شيئاً – ولو يسيراً – يُوقف آلة القتل والموت والدماء والخراب، وتحمّلهم – أمام ضمائرهم وتاريخهم – مسؤولية هذا العبث، وهذه الهمجية التي طال عليها الأمد في سوريا، وقست قلوب القائمين عليها والمتورطين في أوحالها. بعد أن نُزعت الرحمة من قلوبهم”

واضاف البيان انه حيث لم يعد مجديا أن يستصرخ الأزهر هؤلاء الطغاة والمتجبرين، فإنه يوجه صرخته إلي الشعب الصامد في سوريا الشقيقة ان يصبروا ويمضوا فى طريقهم .

وذكر الطيب الجيش السورى بأن مهمة الجيوش هي حماية الشعوب والأوطان، وليس القمع والبطش والعـــــدوان، وأنه لا طاعـــة لمخلوق في معصية الخالق، وأن من أكبر الكبائر قتل النفوس بغير حق، وإراقة الدم الحرام وأكدعلى انه لا شرعيــــة لمن يقتل الشعب ويُريق دمه ويُيَتّم أطفاله ويرمل نساء.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *