ساويرس يبيع أغلب اسهمه في موبينيل

ساويرس يبيع أغلب اسهمه في موبينيل
المهندس نجيب ساويرس 3

رويترز :

وافق قطب الاتصالات المصري نجيب ساويرس أمس على بيع معظم أسهمه في «موبينيل» إلى «فرانس تليكوم» مقابل 202٫5 جنيه (33٫6 دولار) للسهم في خطوة ستفقد شركته الوليدة «أوراسكوم للاتصالات والإعلام» أكبر الأصول التي لم تشملها صفقة «فيمبلكوم».

وبحسب بيان للشركة، فإن «فرانس تليكوم» توصلت لاتفاق مبدئي للاستحواذ على معظم حصة رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس في مشروعهما المشترك الشركة المصرية لخدمات التلفون المحمول «موبينيل». وستقوم الشركة الفرنسية بتقديم عرض لمساهمي الأقلية في «موبينيل» بسعر 202٫5 جنيه للسهم، وهو السعر نفسه الذي ستشتري به من ساويرس. ووفقاً لحسابات «رويترز»، ستبلغ قيمة الصفقة نحو ستة مليارات جنيه مصري (حوالي مليار دولار). وستسفر الصفقة عن ارتفاع حصة «فرانس تليكوم» في «موبينيل» إلى 95% لو وافق كل مساهمي الأقلية على العرض بينما سيحتفظ ساويرس بـ5% في الشركة. وتتطلب الصفقة موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية في مصر. و»فرانس تيلكوم» هي واحدة من الشركات الرائدة عالمياً العاملة في مجال الاتصالات في العالم و لديها 170 ألف موظف في مختلف أنحاء العالم من بينهم 102 ألف في فرنسا و بحجم مبيعات بلغ 33٫8 مليار يورو خلال الأشهر التسعة الأولى من 2011.

وقالت «أوراسكوم للاتصالات»، إن مجلس إدارتها وافق على الاتفاق وقرر الدعوة لجمعية عامة غير عادية لمساهمي الشركة في أول مارس المقبل. وأضافت «أوراسكوم» أن الأسهم المزمع بيعها تبلغ نحو 29% من أسهم الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول. ويبلغ رأسمال شركة «موبينيل» مليار جنيه، موزعاً على 100 مليون سهم بقيمة اسمية عشرة جنيهات للسهم. وينطوي عرض «فرانس تليكوم» على علاوة سعرية بنسبة 61% على أحدث سعر لسهم موبينيل البالغ 126٫6 جنيه. وتتوزع ملكية شركة المصرية لخدمات التليفون المحمول كالتالي: 51% لشركة «موبينيل للاتصالات» و20% لـ»أوراسكوم للاتصالات». في حين تبلغ حصة «أوراسكوم» في «موبينيل للاتصالات» 28٫75%، بينما تبلغ حصة «فرانس تليكوم» فيها 71٫25%.

وقال بيان «أوراسكوم»، إنها ستحتفظ «بحقوق تصويت وعدد ممثلين في مجلس الإدارة مماثل للوضع الحالي في موبينيل. وستظل شريك (فرانس تليكوم) الإستراتيجي في مصر». وتجددت التكهنات بتغيير هيكل ملكية المشروع المشترك بعد أن باعت الشركة الأم «أوراسكوم تليكوم» معظم أصولها إلى «فيمبلكوم» الروسية العام الماضي. وقال ساويرس لـ»رويترز»، الثلاثاء الماضي، إنه يعتزم بيع عمليات غير أساسية لم تشملها صفقة «فيمبلكوم» في أبريل الماضي واستخدام شركته «أوراسكوم» للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا لشراء شركات هاتف محمول ورخص تشغيل شبكات. ويتوقع ساويرس أيضاً أن يرفع إلى المثلين عدد مشتركيه في سوق الهاتف المحمول التي يحتكرها في كوريا الشمالية والتي قال إنه سيفقد وضعه الاحتكاري فيها عام 2013.

وقال خالد بشارة، العضو المنتدب لشركة “أوراسكوم”، “حصيلة الصفقة في حالة إتمامها ستبلغ نحو ستة مليارات جنيه للشركة. سنوزع حصة كبيرة منها أرباحاً على المساهمين”. وأضاف “قيمة بيع حصة السوق ستعمل على وجود سيولة كبيرة بالبورصة المصرية”. وقال بشارة، إن من المتوقع إتمام الصفقة “خلال شهر ونصف الشهر إلى شهرين”.

وأضاف “(أوراسكوم) سيكون لها حق التصويت بنحو 30% في (موبينيل) وسنحتفظ بثلاثة أعضاء ضمن مجلس الإدارة. ولكن سيكون لنا فقط 5% من أرباح الشركة”. وأكد العضو المنتدب لـ”أوراسكوم” أن “البيع لا يتعلق بتعرض (موبينيل) لخسائر أو حملات مقاطعة أو قضايا لرئيس الشركة”.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *