فشل العصيان المدني يدفع البورصة المصرية إلى صعود جنوني

فشل العصيان المدني يدفع البورصة المصرية إلى صعود جنوني
البورصة

القاهرة (رويترز)

صعدت الأسهم المصرية أمس للجلسة الخامسة على التوالي وسط مشتريات كبيرة على الأسهم فيما وصفه محللون بأنه صعود “جنوني” تزامن مع فشل العصيان المدني أمس الأول بأكبر بلد عربي من حيث عدد السكان.

وأضافت الأسهم 7,7 مليار جنيه (1,3 مليار دولار) لقيمتها السوقية خلال معاملات أمس ولترفع إجمالي مكاسبها منذ بداية العام إلى 63,2 مليار جنيه. وارتفع المؤشر الرئيسي بنسبة 2,9% إلى 4892,9 نقطة، مسجلاً أعلى مستوى له في ستة أشهر وصعد المؤشر الثانوي بنسبة 3,7% مسجلاً 469,2 نقطة.

وقال ولاء حازم، مدير الاستثمار بشركة “إتش سي” لتداول الاوراق المالية، “لا أحد ينكر ان السوق رخيص ولكن هناك شراء كثيفا على الأسهم وهذا لا يتماشى مع أوضاع البلد. لو كانت الأحوال مستقرة يمكن أن يصعد أكثر”.

ولا تزال مصر تعاني من اضطرابات سياسية بعد عام من تولي المجلس الأعلى للقوات المسلحة السلطة من مبارك في 11 فبراير 2011. وتعهد الجيش بتسليم السلطة إلى رئيس منتخب في يونيو هذا العام.

وخفضت مؤسسة “ستاندرد آند بورز” التصنيف الائتماني للعملة الصعبة في مصر في المدى الطويل إلى “بي” من “بي زائد” الجمعة الماضي، بواقع خمس درجات في المنطقة عالية المخاطر وأبقت على توقعاتها السلبية وأرجعت ذلك إلى الانخفاض الحاد في احتياطيات الدولة من العملة الصعبة والغموض السياسي.

وأوقفت البورصة المصرية التداول على أسهم 36 شركة أمس لارتفاعها بأكثر من 5%. وشهد 25 سهماً بالبورصة اختفاء عروض البيع من على الأسهم وسط تزايد طلبات الشراء ومن أبرز تلك الأسهم “أوراسكوم تليكوم” و”القلعة” و”هيرميس” و”بالم هيلز” و”سوديك”.

وقال محسن عادل، العضو المنتدب لشركة “بايونيرز” لإدارة صناديق الاستثمار: “هناك مبالغة كبيرة في الصعود. ليس هناك أسباب للارتفاع. الاقتصاد في وضع سيئ ولا توجد أخبار مالية عن الأسهم”.

وقفزت أمس أسهم “القلعة” 9,79% و”هيرميس” 9,59% و”سوديك” 9,19% و”حديد عز” 9,8% و”أوراسكوم تليكوم” و”بالم هيلز” 9,7% و”طلعت مصطفى” 9,6% و”عامر جروب” 9,5% و”المصرية للاتصالات” 6,9% و”التجاري الدولي” 6,1% و”أوراسكوم للانشاء” 5,9%.

واوقفت البورصة التداول على اسهم “أوراسكوم للاتصالات” و”موبينيل” لحين إرسال بيان بشأن مفاوضات “أوراسكوم للاتصالات” مع “فرانس تليكوم” حول مستقبل “موبينيل”.

وارتفع سهم موبينيل بنسبة 76,3% منذ بداية العام وسهم “أوراسكوم تليكوم” بنسبة 53,4% و”أوراسكوم للاتصالات” بنسبة 55,5%.

وقال إيهاب سعيد، رئيس قسم البحوث بشركة “أصول” للوساطة في الأوراق المالية “ما يحدث بالسوق الآن جنون. يبدو أن هناك شيئاً لا نعرفه. مستوى 4900 نقطة مقاومة صعب، ولكن بهذا الشكل والارتفاع في قيم التداولات اتوقع كسره لنستهدف مستوى 5250 نقطة”.

وكانت البورصة المصرية خرجت من عام الثورة مثقلة بخسائر جسيمة إذ هوى مؤشرها الرئيسي نحو 50% خلال العام وفقدت أسهمه حوالي 194 مليار جنيه من قيمتها السوقية وسط الاضطرابات السياسية والاقتصادية التي صاحبت الثورة. ولكنها استردت 35,1% منذ بداية 2012 ونحو 63,2 مليار جنيه حتى أمس.

وقال كريم عبد العزيز، الرئيس التنفيذي لشركة “الأهلي” لإدارة صناديق الاستثمار، “يبدو أن السوق سبق الاستقرار السياسي. هناك أموال جديدة يتم ضخها يومياً بالسوق. المشتري يتفوق على البائع حتى الآن”.

وفشل الإضراب العام – الذي تمت الدعوة إليه للضغط من اجل مطالب الرحيل الفوري للمجلس العسكري الذي تولى المسؤولية خلفا لمبارك- السبت في إحداث تعطيل كبير للحياة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *