لجنة تقصي الحقائق تحمل استاد بورسعيد واتحاد الكرة المسئولية عن احداث بورسعيد

كتب: آخر تحديث:

كتب ـ شريف عبد الله :

حملت لجنة تقصي الحقائق التى شكلها مجلس الشعب لمناقشة الأحداث  الاخيرة التى نشبت ببورسعيد واسفرت عن مقتل اكثر من 70 شخص ، إدارة استاد بورسعيد المسؤولية عن المذبحة وكذلك اتحاد الكرة لانه الجهه المنظمة وهو التى قرر اقامة المباراه رغم امكانية الغائها

وأكد التقرير أن مسئولية الأمن تمثلت فى تسهيل وتيسير وتمكين وقوع الأحداث بصورتها المشروحة وعدم تقدير خطورة المباراة وانعدام التفتيش فى الدخول إلى الإستاد وعلى الأشخاص وعلى ما يحملونه فضلا عن زيادة أعداد الجماهير التى وصلت إلى 17 ألفا بالرغم من أن عدد التذاكر المطبوعة بلغ 12 ألف تذكرة فقط.

وانتقد التقرير عدم قيام مسئولى الخدمات الأمنية بأرض الملعب من منع الجماهير من النزول إلى أرض الملعب وامتناع مدير الأمن ونائبه عن إصدار أى تعليمات واجبة لحماية الجماهير فى مثل هذه الأحداث والعوار الشديد الذى أصاب الخطة الأمنية.

، مشددًا على وجود نية مبيتة لدى عدد من جماهير بورسعيد، خاصة رابطة ألتراس مصراوي، بالاعتداء على الجماهير

كما حمل تقرير لجنة تقصي الحقائق لأحداث بورسعيد مديرية أمن بورسعيد وقطاع الأمن المركزي بالقناة، المسؤولية الكاملة، واتهمهما بالتقصير والإهمال الجسيم.

وطالب التقرير النيابة العامة بإجراء التحريات حول الأعضاء السابقين بالحزب الوطني المنحل، الذين وردت أسماؤهم واتهامهم بالضلوع في الأحداث.

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *