نواب البرلمان للثوار :”عودوا إلى ميدانكم .. واحموا سلمية ثورتكم”

نواب البرلمان للثوار :”عودوا إلى ميدانكم .. واحموا سلمية ثورتكم”
مصطفى النجار وعمرو حمزاوي

كتبت – مريام عازر

اصدر د . مصطفى النجار ، د عمرو الشوبكى ، د عمرو حمزاوى عضو مجلس الشعب ، د رباب المهدى ، والاعلامى والشاعر عبد الرحمن يوسف،  والداعية دكتور معز مسعود ، بياناً بعنوان “عودوا الى ميدانكم ..واحموا سلمية ثورتكم” .

وقال البيان يا شباب مصر الآبىّ ، يا من ثرتم من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية ، يا من صنعتم أروع ثورة انسانية فى التاريخ الحديث وكان أروع ما فيها أنها سلمية بيضاء أظهرت تحضركم ورقيكم .

وتابع تألمنا جميعا من الدماء التى سالت فى بورسعيد ومن قبلها فى احداث محمد محمود وماسبيرو ومجلس الوزراء وبكت قلوبنا على هذه الأرواح الزكية التى صعدت لبارئها بلا ذنب اقترفته ولا جرم مارسته سوى أنها أحبت هذا الوطن

واشار ، نعلم مدى المرارة التى تملىء قلوب الجميع وهى لا ترى محاكمات ناجزة تعيد الحقوق وتهدىء النفوس وتقيم العدالة وتأخذ بالقصاص العادل لكل الشهداء والمصابين

وقال البيان نعلم مدى اليأس والاحباط الذى يسيطر على كثير منا بسبب تعثر الفترة الانتقالية وبسبب ما شهدته من أحداث دامية ولكن كل ذلك لا يدفعنا أبدا الى الاستجابة لدعاة ممارسة العنف وتحويل هذه الثورة الى مسار غير سلمى لن يكون أبدا فى مصلحة الثورة ولا صالح الوطن

 

مضيفاً،ان تكرر هذه الأحداث المؤسفة بنفس الطريقة التى يسقط بها ضحايا أبرياء كل مرة لن تعيد حقوق الشهداء ولن تتحقق بها أهداف الثورة ، بل يستغلها كارهو الثورة لتشويه الثورة والثوار بتصويرهم كبلطجية ودعاة شغب وتخريب وتدمير المنشآت العامة التى هى ملك لكل المصريين

 

نعم لم يطبق القانون ولم تتحقق العدالة ولكن هذا لن يجعلنا نهدر قيمة القانون ولن يجعلنا ندعو لكى يأخذ كل صاحب حق حقه بيديه حتى لا يتحول هذا الوطن الى غابة

 

موضحاً ، سنظل نمارس نضالنا السلمى عبر كل المسارات التى يكفلها لنا القانون مع احتفاظنا بحق التظاهر والاعتصام السلمى وكل وسائل الضغط الشعبية وسندعم برلماننا المنتخب صاحب الشرعية الأولى الأن ليكمل ما بدأناه عبر اتمام خطوات التحول الديموقراطى ومتابعة خطوات نقل السلطة عبر تبكير الانتخابات الرئاسية ليفتح باب الترشح لها عقب انتهاء انتخابات الشورى مباشرة ومتابعة ملف الشهداء والمصابين والمحاكمات حتى يتحقق القصاص العادل.

بعون الله لن يفلت أى مجرم من العقاب وستتحقق العدالة وتنجح الثورة طالما ظلت سلمية يلتف حولها جموع المصريين بلا استثناء ، اننا نطالب المجلس العسكرى بتحقيق رغبة الشعب والاستجابة للمطلب الشعبى والبرلمانى الأن بتبكير انتخابات الرئاسة حتى نمنع تكرر هذه الاحداث وحتى ننزع فتيل أزمة وصراع مباشر بين الجيش وشعبه ، ونناشد كل الشباب فى محيط وزارة الداخلية بالعودة الى ميدان التحرير فورا والبعد عن المنشأت العامة والتعبير عن مطالبهم من خلال الميدان بشكل سلمى والحذر كل الحذر من السقوط فى فخ ظهرت ملامحه يهدف لجرنا الى دائرة عنف وعنف مضاد لا يتوقف يخسر فيه الجميع.

ان معركتنا ليست ضد جنود الامن المركزى البسطاء ضحايا النظام السابق ، لن نستفيد شيئا بوقوع ضحايا منا أو منهم فهم اخواننا ومصريون مثلنا لا دخل لهم بما يحدث فى المشهد السياسى.

نريد حقنا لدماء المصريين واستمرارا للمسارالسلمى للثورة من أجل مستقبل هذا الوطن.

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *