أيمن نور : لو لم يستمر الضغط الثورى على المجلس العسكرى سنفاجئ بتكرار أزمة مارس 54

أيمن نور : لو لم يستمر الضغط الثورى على المجلس العسكرى سنفاجئ بتكرار أزمة مارس 54
ايمن نور - المدار 26

 كتب ـ شريف عبد الله :

أكد الدكتور أيمن نور  – المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة – أن غد الثورة مازال يتمسك بمقترحه وهى فكرة نقل السلطة إلى رئيس مجلس الشعب المنتخب، لمدة 60 يوم، يتولى فيها صلاحيات رئيس الجمهورية ويُشرف على الانتخابات الرئاسية، مُشيرًا إلى أن هذا الحل يستند إلى ما يُسمى “العرف الدستورى”. 

وأضاف نور – خلال الندوة الاسبوعية مساء الأثنين بمقر غد الثورة – أن قيادات جماعة الاخوان المسلمين لا يتحمسون لهذا المقترح، بحجة أن رئيس المجلس غير راغب فى ذلك، مضيفًا ” يجب أن تكون هناك مرحلة انتقالية بين حكم العسكر وحكم المدنيين”، وتابع، نقل السلطة من العسكر للمدنيين يمر عبر أنبوبة، يتصورها البعض دبابة، لكنها انبوبة تتسع وتضيق حسب الأهواء والرغبات والمصالح، ولا يمكن إجراء انتخابات الرئاسة حينها. 

وأشار نور، إلى أن هناك اقتراح أخر يقضى بتولى رئيس المجلس الاستشارى – منصور حسن – سلطات رئيس الجمهورية لمدة 60 يوم أيضًا، أو رئيس المحكمة الدستورية. 

وأضاف نور، أن غد الثورة يدعو لانتقال السلطة فورًا، حتى لوكان فى يوينو، مُشيرًا إلى أن نقل السلطة فى يونيو القادم يبدأ برحيل العسكرى الآن، مضيفًا “لو لم يتم الضغط الثورى على المجلس العسكرى، سنفاجئ بتكرار أزمة مارس 1954؛ حيث شكل المجلس العسكرى فى أعقاب ثورة 1952، مجلس استشارى ووعد بتسليم السلطة لمدنيين، لكن العسكرى جمع “متظاهرين” ينددون بالديمقراطية، ومن وقتها والعسكر يحكم مصر”. 

وكشف نور عن أن سامى عنان – رئيس أركان حرب القوات المسلحة – قد هاتف نور، نافيًا أن يكون أحد من أعضاء المجلس العسكرى قد شن هجوم على نور فى أحد اجتماعات العسكرى بالقوى السياسية، وعبر نور عن تفهمه لنفى عنان، مبديًا أمله أن تسود الروح التصالحية التوافقية بين الجميع، وأن يقف العسكرى على مسافات متساوية مع الجميع.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *