إقبال ضعيف أمام لجان الشورى بالدقهلية و التصويت يتجه للاسلاميين

إقبال ضعيف أمام لجان الشورى بالدقهلية و التصويت يتجه للاسلاميين
الانتخابات في الصعيد

كتب – احمد العيسوي

شهدت اللجان الانتخابية في اليوم الاول من انتخابات مجلس الشوري بالدائرتين الاولي و الثانية بمحافظة الدقهلية اقبالا ضعيفا للغاية امام معظم اللجان باستثناء المرشحين و بعض من انصارهم في حين تاخرت بعض اللجان عن فتح الصناديق بسبب عدم حضور القضاة في المواعيد المحددة وايضا التضارب الواضح بين مديري الادارات التعليمية ومديري المدارس في اختيار المشرفين علي اللجان الانتخابية الامر الذي ادي ألي قيام مديري الادارات بالمحافظة باختيار موظفين من داخل ديوان الادارة للاشراف علي بعض اللجان في مقابل قيام مديري المدارس في اختيار المشرفين من داخل المدرسة ذاتها التي تقع تحت رئاستى الامر الذي ادي الي وقوع مشاجرات وتراشق بالافاظ بين المشرفين من الادارات التعليمية وزملائهم من المشرفين بالمدارس مما ادي الي تاخر فتح اللجان و قد تدخلت قوات الجيش و الشرطة لانهاء الاشتباكات و تسوية الاوضاع في اختيار عدد من موظفي الادارات واخر من موظفي و معلمي المدارس .

و من هذة اللجان التي شهدت هذة الاحداث المؤسفة ففي الدائرة الاولي و التي مقرها قسم شرطة اول المنصورة لجان مدارس قريتي ابو داود ، البيضاء التابعتين لمركز تمي الانديد ، و مدارس قريتي برهمتوش ، الزهايرة بالسنبلاوين ، و مدارس الكردي بمنية النصر ، ومدارس قرية منشاة عبد الرحمن بمركز دكرنس ، و كذلك مدارس قرية ويش الحجر مركز المنصورة .

و في الدائرة الثانية ومقرها مركز شرطة طلخا تكرر نفس المشهد في لجان مدارس مدينة المنزله و بالتحديد لجنتي مدرسة الاعدادية المشتركة ، و مدرسة الابتدائية بالمنزلة ، و كذلك عدد كبير من لجان مدارس مراكز الجمالية ، و شربين ، وميت سلسيل .

فيما شهدت لجان مدارس قرية شنهاب بمركز بلقاس التابعة للدائرة الثانية ايضا قيام مرشحي قائمة حزب الاتحاد ( فلول ) تحدي المرشحين لقواعد و نظم ولوائح اللجنة العليا للانتخابات وقاموا بتعليق اللافتات و الدعايا الانتخابية امام اللجان و علي الاسوار في تحد سافر اثار استياء وغضب عدد كبير من انصار المرشحين المنافسين امام هذة اللجان .

و رغم الاقبال الضعيف الذي شهدتة لجان الا انة لوحظ ان التصويت يتجة نحو الاحزاب الاسلامية و بالتحديد حزبي الحرية و العدالة ، و النور

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *