مشادات بين رئيس الجلسة الإجرائية لمجلس الشعب وأعضاءه في أولى جلسات المجلس اليوم

مشادات بين رئيس الجلسة الإجرائية لمجلس الشعب وأعضاءه في أولى جلسات المجلس اليوم
مجلس الشعب

كتب ـ شريف عبد الله :

استهل مجلس الشعب المصري  اولى جلساته صباح اليوم الاثنين  في تمام الحادية عشرة صباحا بعد الانتخابات التى نتجت من ثمار ثورة 25 يناير المجيده وقد بدات الجلسة التى تراسها النائب محمود السقا بصفته أكبر الأعضاء سنا بطلب قراءة الفاتحة على أوراح ثورة 25 يناير والوقوف دقيقة حداد ترحما على ارواحهم ، أعقب ذلك تلاوة قرار رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة رقم 199 لسنة 2011 بدعوة المجلس إلى الانعقاد،

 وكان الملاحظ والملفت للنظرفى الجلسة  قيام بعض النواب من الاخوان بارتداء أوشحة مكتوب عليها ”لا للمحاكمات العسكرية”. بينما ارتدى النائب مصطفى النجار علم مصر وكتب عليه ” دم الشهداء لن يضيع هباء .. عيش .. كرامة .. إنسانية”.، وكانت هناك خمس سيدات فقط ضمن الأعضاء المنتخبين بالمجلس

وقد شهدت الجلسة الاجرائية اليوم 3 مشاكل بارزه اولها كان اثناء قيام الناخبين بحلف اليمين وهى التى تسبب فيها المحامى ممدوح اسماعيل عضو المجلس  الشعب عن حزب الاصاله عندما اصر على اضافة جزء فى القسم الدستورى حيث قال ” أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصا على سلامة الوطن والنظام الجمهوري وأن أرعى مصالح الشعب وأن احترم الدستور والقانونمضيفا:” فيما لا يخالف شرع الله”. الامر الذى قابل باعتراض من رئيس الجلسة مطالبا اسماعيل باعاده حلف اليمين ولكن دون جدوى ، وهو ما تسبب فى قيام عدد من نواب السلف باتباع نفس النهج فى حلف اليمين بينما قام زياد العليمي باضافه  جزء  للقسم يتعلق بالحفاظ على الثورة، والشهداء.

والازمة الثانية عندما ابدى النائب عصام سلطان رغبته في التعريف ببرنامجه كمرشح لرئاسة المجلس الا ان ذلك تسبب فى نشوب مشاده بينه وبين رئيس اللجنه الذى احتكم لراى الاغلبية االتى رفضت اعطاء فرصة لسلطان لتحدث وخاصة الاخوان الاكثر عداوه للسلطان ويعد ان انتهت الأزمة بالسماح لكل مرشح بتقديم نفسه بعد تدخل مصطفى بكرى هناك ازمة اخرى قد نشبت من جديد حين قام  كل مرشح لرئاسة المجلس بالقاء كلمه بعد تعريفه بنفسه ومنهم عصام سلطان ويوسف البدرى والذى يعد اصغر المرشحين سنا ” 32 عاما ” بينما اكتفى سعد الكتاتنى بتعريفه فقط موضحا انه لن يخالف اللائحه

وقد تم بعد ذلك اجراء عملية التصويت على رئيس المجلس الذى سيتم انتخابه والذى يتنافس عليه 3 اعضاء بعد انسحاب د. مجدى صبرى لصالح عصام سلطان والى الان مازالت عملية الاقتراع مستمرة .

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *