أهالى الشهداء يجتمعون بعدد من نواب مجلس الشعب لطرح مطالبهم فى البرلمان

أهالى الشهداء يجتمعون بعدد من نواب مجلس الشعب لطرح مطالبهم فى البرلمان
مشادات بين اهالي الشهداء والشرطة امام اكاديمية الشرطة 3

أهالى الشهداء يطالبون بمحاكمة قتلة الشهداء محاكمة  ثورية فى ميدان التحرير.. بعد يأسهم من القضاء

كتب – محمد جابر

قال محمود عطيه عضو مجلس الشعب عن حزب الحرية والعدالةأن  دماء الشهداء دين فى رقبة كل نائب فى مجلس الشعب لأن الشهيد دفع ثمن  وجود النائب فى هذا المقعد بدمائه ، مضيفا أنه من لا يستطيع ان يأتى بحق الشهيد فلا يستحق مقعد البرلمان .

جاء ذلك خلال اللقاء الذى نظمه  مركز الشهاب لحقوق الإنسان أمس السبت، بحضور عدد من أهالي الشهداء وعدد من نواب مجلس الشعب بالإسكندرية ، لمناقشة مطالبهم من أجل طرحها  فى أولى جلسات مجلس الشعب القادم.

أضاف  أحمد جاد عضو مجلس الشعب عن حزب الحرية والعدالة أن الشهداء هم من طهروا مصر من عهد  فاسد مما يحتم ضرورة السعى لتحقيق مطالب الاهالى على أكمل وجه، و نعبر بصدق عن المطالب  واولها القصاص من القتله الذين قتلو اخواننا الذين استشهدو ليقضوا على عهد بائد، قائلا ” مع انعقاد المجلس سوف نعبر تعبيرا صادقا عن الشهداء واهاليهم ،و نتمنى ان لا نتهم بالخيانه فى اى وقت الا اذا وجدتمونا مدانين بذلك”

وتابع المحمدى السيد احمد -عضو مجلس الشعب عن حزب الحريه والعداله – ” لن نتوانى او نتهوان فى حق اى شهيد وسوف ياخذ الله بحق كل شهيد لان عقب الله اقوى من عقاب المحاكم التى ينفلت منها الكثير من العقاب بسبب التهوين والتفويت الموجود بها الان واشار بان وعد الله بان القصاص من القاتل لا محاله”، مشيرا ان هذا وسام على صدر كل ام واب لانه مصدر فخر واستعلاء بان زوجتى وابنى وابنتى من الشهداء كما كان يحرص اهلينا فى الماضى على ان يكونو شهداء لان الشهيد له اجرا عظيما عند الله

 

فيما أكد خلف بيومى مدير مركز الشهاب انه يعتبر  قضية الشهداء وحقوقهم من أولى القضايا التى يجب أن تتبناها جميع مؤسسات الدولة فى المرحلة القادمة لأنهم حتى الآن لم يحصلوا على القصاص العادل  .

 من ناحية أخرى أكد اهالى الشهداء على مطالبهم لنواب مجلس الشعب للمطالبة بمحاكمة قتلة الشهداء اولا محكمة  ثورية فى ميدان التحرير بعد ما وصفوه بيأسهممن القضاء  فى احكامه والذى بدئها بتبرائة زوجة المخلوع وانتهت بتبرئة ضباط منطقة السيده زينب والتى راح ضحيتها 7 شهداء.كما طالبوا بتعيين محاميين حقوق الانسان فى النيابه العامة لانهم ينتمون الى الثوره

وتساءل الأهالى عن صندوق اسر الشهداء التابع حاليا للمجلس القومى للشباب والذى يضم اكثر من 100 مليون ولم يصرف منه الا القليل من التعويضات ولماذا لا يخبرهم احد أين باقى هذه الملايين ؟

كما طالبوا بصرف التعويضات المتأخرة والتى ستغلهاا بعض الضباط الجناه للضغط عليهم للتنازل عن القضيه بعرض مبالغ كبيره لترك حق الشهيد ، فضلا عن المطالبة  بعدم السفر الى المركز الرئيسى بالقاهره لاستخراج اوراق التعويضات وكرنيهات العلاج المجانى ويكون البديل عن ذلك فى نفس المحافظه التى يتواجد بها الاهالى حيث يوجد من بينهم نساء مسنات لا يستطعن السفر.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *