“صالح” الثورة الأولي لم تموت حتي توجد ثورة ثانية

“صالح” الثورة الأولي لم تموت حتي توجد ثورة ثانية
صبحي صالح

كتب – محمد جابر وأماني عيسي :

أكد صبحي صالح – عضو مجلس الشعب – أن من يحترم الشهداء والمصابين لا يقول  إنه لم يحصل علي شئ والتضحية لله والوطن   قائلا “عندما قمنا لثورتنا  قمنا  لنعطي وأنطلقنا  لنضحي وعلي الرغم من ذلك فالدولة ملتزمة بتكريم أبنائها”.

وإستنكر ما يسمي بالثورة الثانية  لإن الثورة الأولي لن” تموت ” حتي نقول أن هناك ثورة ثانية وإلا كانت إنتفاضة حرامية أو ثورة جياع.

وأضاف “صالح ” في كلمته التي ألقاها أمس الخميس بمركز النيل للإعلام برئاسة عزة ماهر الثورة ثلاثة مراحل ولكل مرحلة حرفييها أولها مرحلة الغضب وكسر حاجز الخوف والتي تحتاج إلي الشباب ثم مرحلة إستكمال الهدم ورفع الأنقاض والتي تحتاج إلي ناس أكثر مهنية وأخرها مرحلة البناء والتي لا يصلح لها إلا بناء.

وقال “صالح ”  كنت أول دفعة توضع في السجون كرهن لمنع جمعة الغضب وعندما كسروا حاجز سجن الغربانيات كنت أشاهد ما يحدث في مصر  مثل أهل الكهف.

وإستعرض مشاعر المصريين بداية من الثورة وحتي التنحي وإصرارهم علي رحيل المخلوع بتحدي غريب في عيونهم وبرحيله إكتشف المصريون أنفسهم من جديد ووجدوا كرامتهم وعزتهم

وأضاف أن الشعب المصري  قام ليعيد كتابة التاريخ  في 25 يناير ويقف التاريخ ليسمع ماذا سيكتب و يقابل هذا الشعب  إشكالية تاريخية متكررة إسمها التحدي وهو “خلق للتحديات”.

وطالب من المحبطون والميسئون الكف عن إستخدام هذه اللغة وترك الشعب المصري يعيش فرحته فهو والشعب الوحيد الذي حاكم رئيسه ووضعه خلف القضبان.

وأشاد بالدور الذي لعبه الشعب المصري في الإنتخابات ليدخل 19 لون سياسي مختلف في البرلمان في تصويته للإنتخابات علي مدار يومين.

و أضاف  مقعد البرلمان صار” غاليا “وليس بألفين صوت ينجح أي مرشح مثلما كان من قبل ومن يقال الأصوات تباع وتشتري فهو “كاذب ” ومن حقنا أن نفخر  بما صنعناه  .

 

 


التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *