الهيئة القبطية الهولندية: لا نحتفل بالثورة إلا إذا استكملت اهدافها

الهيئة القبطية الهولندية: لا نحتفل بالثورة إلا إذا استكملت اهدافها
25يناير

كتبت- مريام عادل

أصدرت الهيئة القبطية الهولندية بياناً بخصوص مظاهر الأحتفال بأول ذكرى لــ ثورة 25 يناير

وقد أعلنت الهيئة عن عدم مشاركتها فى كافة مظاهر الاحتفالات الخاصة بذكرى هذه الثورة البيضاء.

واوضحت الهيئة الهولندية فى بيانها إن بعد مرور عام على الثورة والتى بذل فيها أبناء مصر الشرفاء دمائهم الذكية ثمناً للعيش فى حرية وكرامة اجتماعية لم يتحقق أى من الأهداف التى نادت بها أو التى قامت من أجلها الثورة.

 

وأشارت الهيئة ، أن ما حدث هو تقييد لمصر من أيديها وأرجلها من قبل العسكر ليسلموها لتذبح على يد تيار الإسلام السياسى ، فى صفقة مشبوهة ضحوا فيها بكل غالٍ من أجل الرخيص.

 

 وأستشهدت بقول المناضل جيفارا  ” الثورات يقوم بها الشرفاء ليقتنصها الأوغاد”، فهل سينجح الأوغاد فى اقتناص ثورتنا الحبيبة وفى إجهاض أمل مصرنا الغالية فى النهضة والازدهار والعدالة والحرية ؟

 

 فلذلك قد أعلنت الهيئة القبطية الهولندية بمجلس إدارتها و كافة أعضائها تضامنها مع أهالى الشهداء المصريين الشرفاء ، ومنهم شهداء كنيسة القديسين ، هؤلاء الذين سُفكت دماؤهم على يد أوغاد لم يتم التوصل إليهم بعد، ولم يتم الإعلان عنهم أو حتى إجراء تحقيق حقيقى، بالرغم من كثرة الكلام عن ضلوع مبارك والعادلى فى الحادث الإرهابى.

 

بالاضافة الى شهداء ثورة 25 يناير والمصابون و الذين على الرغم من  مرور عام ,  لم يتم الأعلان حتى الآن عن أسم الاشخاص أو الجهات التى أطلقت عليهم النار فى ميدان التحرير , كما لم تتم محاكمة المتسببين فيما عُرف بموقعة ” الجمل”. وتابعت الهيئة مروراً الى شهداء ماسبيرو والمؤامرة القذرة التى تم تدبيرها لأفتعال مذبحة ضد الأقباط، والتى كادت أن تتحول إلى حرب أهلية بمساعدة التليفزيون المصرى الحكومى والشرطة العسكرية. وحتى الآن لم يتم تحديد المسئولين عن المذبحة ومحاكمتهم، مضيفة الى ذلك شهداء محمد محمود ومجلس الوزراء وغيرهم من أبناء مصر الابرار .

 

وقالت الهيئة فى بيانها أنها لم ترى أى محاولة جادة وواضحة للنهوض بالبلاد، ووسط التخبط الظاهر “والذى يبدو أنه مقصود فى الباطن”، وفى وسط الظلام الدامس والتعتيم على الأحداث نشأت حالة من عدم الثقة فى القائمين على البلاد فى هذه المرحلة، مما يجعلنا لا نرى أية جدوى من الاحتفال إلا بعدما تخرج بلادنا العظيمة من الغمامة السوداء ، وأكدت الهيئة على املها فى قول الكتاب المقدس ” مبارك شعبى مصر” وأن ينقذ الله وطننا من مصير مجهول عن طريق سواعد أبناءه من الشرفاء لكى يعبر ـأمواج الفوضى و التخبط  إلى بر الأمان .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *