التخطي إلى المحتوى

أسيوط-أحمد الانصارى

تشهد محافظه أسيوط أزمه بالغه فى البنزين 80 والغاز اللذان أختفوا من السوق تماماً وعجز المسئولين بالمحافظه فى حل الازمه التى تزداد كل يوم.

حيث تشهد محطات الوقود ازدحام بالغ من أجل التسابق فى الحصول على البنزين 80, مما يؤدى يوميا إلى غلق المداخل والمخارج أمام محطات الوقود ,وحدوث التشاجرات أمام المحطات بسبب الاولويه فى الحصول على البنزين وتشهد المحطات الكثير من التشاجرات والمشادات الكلاميه بين السائقين ومختلف المواطنين.

وقال (ابو العيون شكرى) صاحب سياره ملاكى,أننى أقف فى طابور كبير جداً من أجل الحصول على البنزين ولا أستطيع الوقوف نتيجه الازدحام وأحصل عليه بأعلى الاسعار من السوق السوداء.

أما مشكله الغاز لا تختلف كثيراً عن البنزين بل تفوق أزمه البنزين بكثير لأنه وقود الاسره بأكملها ,حيث شهدت مدينه أسيوط الكثير من الاعتصامات وقطع الطريق والسكه الحديد الايام الماضيه نتيجه أختفاء أسطوانات الغاز من السوق وبيعها فى السوق السوداء حيث وصل سعر الاسطوانه 60 جنيه ,ويرى البعض تقاعس المسئولين فى المحافظه ومجالس المدينه عن حل الازمه.

وقال “عبد الرحيم مبروك”رئيس مجلس مدينه القوصيه,أن مشكله الغاز تتضخم على مستوى الجمهوريه ويعمل المسئولين ليلاً نهاراً من أجل توفير الغاز للمواطن ,وسلسله الاعتصامات التى تشهدها البلاد لا تفيد بشئ بل تعمل على تعطيل حركه الانتاج

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *