شيخ الازهر للثوار : التاريخ سيكتب انكم انقذتم مصر

شيخ الازهر للثوار : التاريخ سيكتب انكم انقذتم مصر
شيخ الأزهر أثناء لقائه وائل غنيم وشباب الثورة

بوابة الاهرام :

أكد الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، موقف الأزهر الداعم لثورة 25 يناير وسعيه نحو الحفاظ على ما تحقق من مكاسب واستكمال منجزاتها، وطالب شباب الثورة أن يتحمل مسئوليته، مشيرًا إلى أن التاريخ سيكتب أنهم أنقذوا مصر ولم يسلموها للفوضى التي كان يدعيها البعض، وأنه يجب أن يكون همنا الأول أن نضع برامج تفيد الشباب وما نتمناه منه حتي ننقل مصر إلي مقدمة العالم.

كما طالب الشباب أن يصححوا ثورتهم وأن يقبضوا بيديهم عليها مشددًا علي أن الأزهر مع الثورة فالأزهر حاضن الثورات ومبدعها ودوره وطني وليس سياسيًا كما يدعي البعض ولا ينتمي لحزب أو طائفة ولو انحاز في يوم من الأيام لكان في “خبر كان” فمنهج الأزهر تعددي يقبل الرأي والرأي الآخر، وقال خلال استقباله اليوم بمشيخة الأزهر وفدًا من شباب الثورة برئاسة وائل غنيم إن مصر تطلب منا أن نقف موقف التصويب ونأمل من الشباب العمل والمثابرة والإصلاح في كل حركاتهم وسكناتهم.

وأضاف إن ثورة مصر المباركة جاءت بعد أن “بلغ السيل الزبي “وهذا من فضل الله وسيكتب التاريخ للشباب والثوار أنهم أنقذوا مصر في وقت لم تعد نتحمل فيه الظلم والتهميش لمدة تزيد علي 60 عامًا من التشويه والعبث بأبنائها.

وأوضح أن الثورة هي الوجه الأكثر إضاءة لمصر وللعالم العربي فقد استطاعت في وجيزة أن تقطع جميع الحبال التي أوثقت القلب والعقل والوجدان المصري وانا متأكد ومتيقن أن مصر لا يمكن أن تعود إلي ما كانت عليه قبل ذلك إلا بتحرير الوعي وإرادة الشباب “الأسود”.

وشدد علي أن الأزهر أمين علي الأمة كلها ومصر علي وجه الخصوص عمل جاهدًا علي حفظ تراثها وثقافتها وعلومها وحفظ بوسطيته واعتداله المسلمين مما تعرض له اتباع الأديان الاخري من حروب وصراعات ولم يسل سيف مسلم علي اخيه في يوم من الأيام من أجل العقيدة أو المذهب كما حدث في الغرب حتي كاد البعض أن يفني الآخر.

وأضاف أن الأزهر بيت الأمة وفي خدمتها من أجل الحفاظ عليها في المقام الأول فمصر هي درة العالم حباها الله بمجموعة من المميزات تبدأ من موقعها الجغرافي وبتاريخ إذا حسبت عمر الدنيا ستجده من عمر النيل عمر مصر.

من جانبه قال وائل غنيم إن شباب الثورة يؤمن بدور الأزهر الإيجابي وفي رسم مستقبل مصر فهو يعطي الحكم وعلينا الطاعة والحماس، وأضاف أنه وشباب الثورة والائتلافات المختلفة كل ما يشغلهم هو التزام المجلس العسكري بالجدول الزمني لتسليم السلطة للمدنيين دون تأخير.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *