وزارة البترول تضخ كميات اضافية من البنزين وطوابير السيارات امام المحطات تغلق شوارع القاهرة والجيزه

كتب: آخر تحديث:

ارقام تليفونية للخط الساخن بوزارة البترول للكشف عن مافيات تهريب البنزين بالعاصمة

وزير التموين يؤكد ابلغت المجلس العسكرى ومجلس الوزراء بالازمة قبل وقعها ولا حياه لمن ينادى

كتب ـ شريف عبد الله :

اكد عبد الله غراب وزير البترول انه لا توجد اى نيه لرفع اسعار البنزين وان كل ما يتردد  بشان ذلك لا يخرج من كونه اشاعات ، وقد اعلنت الوزارة عن ارقام الخط الساخن للابلاغ عن اى شخص يقوم بتهريب البنزين او السولار لبيعه فى السوق السوداء والارقام هى 27056912 ، 27065913.

واكد ان وزارة البترول طرحت كميات من البنزين فى محطات الوقود بزياده تصل الى 30% عن حجم الاستهلاك وانه تم طرح 21 مليون لتر بنزين تخص القاهرة منه 9 ملايين لتر بالكامل.

من ناحية اخرى اوضح محمود نظمى وكيل وزارة البترول ان اطلاق الشائعات ادى الى تكدس السيارات امام المحطات وان قطاع البترول ينتج اكثر من 90% من احتياجات السوق المحلى وانه قام بنفسه بعمل جوله على محطات البنزين وعندما تحدث مع مديرى المحطات فوجئ بان الكميات التى كانت تكفى طوال اليوم تنفذ فى السادسة من مساء كل يوم بسبب تكدس السيارات على المحطات على خلفية اشاعه ارتفاع اسعار البنزين.

وفى السياق نفسه حمل الدكتور جودة عبد الخالق وزير التموين والتجارة الداخلية وزارتي البترول والمالية مسئولية عدم توفير المواد البترولية موضحا ان دور وزارة التموين هو ”دور رقابي في المقام الأول وتساعد البترول في عملية التوزيع، وان وزارة البترول هي المسئوله عن توفير البنزين والسولار وأنابيب البوتاجاز بينما  وزارة المالية فهي التي توفر الدعم المالي لاستيراد هذه السلع من الخارج مؤكدا ان العجز المالي في الموازنة قد يكون سببا في تأخر وصول شحنات الغاز من الخارج.

واشار عبد الخالق إنه أبلغ المجلس العسكري ومجلس الوزراء حول وضع المواد البترولية في مصر قبل سفره إلى الخارج وانه طالب بتوفير احتياطي استراتيجي من الأنابيب يكفي أسبوعا حتى يمكن مواجهة أي زيادة في الطلب على الأنابيب إلا أنه لم يلاقى اى استجابه.

وشدد عبد الخالق على ضرورة تطبيق القرار الخاص بحظر تداول المواد البترولية والذي يقضي بعقوبات تصل إلى الحبس والغرامة ضد المخالفين والمتاجرين بالمواد البترولية في السوق السوداء.

مؤكدا  إنه طالب الأجهزة الرقابية بضرورة تكثيف الحملات على مستودعات البوتاجاز، وضبط عملية التوزيع، وتشديد الرقابة على محطات البنزين ومواجهة أي عمليات بيع في ”جراكن”.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *