اكتشاف مقبرة منشدة الإله آمون في “وادي الملوك”

اكتشاف مقبرة منشدة الإله آمون في “وادي الملوك”
اكتشاف مقبر للاله امون في وادي الملوك

المصدر – النشرة :

توصلت البعثة الأثرية السويسرية العاملة في منطقة “وادي الملوك” غرب الأقصر في مصر برئاسة الدكتورة ايلينا غورث، إلى كشف أثري جديد قد يؤدي لكشف أسرار جديدة عن هذا الوادي الذي يوجد به 63 مقبرة أثرية لملوك ونبلاء الفراعنة.

وعثرت البعثة على المقبرة رقم 64 وعثر بها على تابوت لسيدة تدعى تخمس باستت وكانت تعمل منشدة للمعبود آمون بالكرنك ويرجع تاريخ المقبرة إلى الأسرة الفرعونية رقم 22 وعثر بجانب التابوت على لوحة خشبية منقوش عليها صور لصاحبة المقبرة وهي تتعبد للاله اوزيريس واللوحة والتابوت بحالة جيدة.

وعثر على المقبرة الجديدة والتابوت في المنطقة التي تعمل بها البعثة والواقعة بين مقبرتي تاوسرت نخت وتحتمس الثالث.

وقام رئيس الأدارة المركزية لأثار مصر العليا محمد البيلي، والمدير العام لاثار الاقصر ومنصور بريك، امس الأحد بمعاينة الكشف الاثري الجديد والتابوت المحكم الغلق والذي يحتمل وجود مومياء صاحبة المقبرة بداخله.

ومن المنتظر قيام وزير الآثار المصري محمد ابراهيم بزيارة إلى الأقصر لإعلان تفاصيل الكشف الجديد في مؤتمرعالمي من منطقة وادي الملوك.

يذكر أن وادي الملوك والذي عرف أيضا باسم “وادي بيبان الملوك” وهو واد استخدم على مدار 500 سنة خلال الفترة ما بين القرنين السادس عشر والحادي عشر قبل الميلاد لتشييد مقابر لفراعنة ونبلاء الدولة الحديثة الممتدة خلال عصور الآسرات الثامنة عشر وحتى الأسرة العشرين بمصر القديمة.

وذاع صيت منطقة وأدى الملوك في العصر الحديث بعد اكتشاف مقبرة توت عنخ أمون كاملة وما دار حولها من أقاويل بخصوص لعنة الفراعنة، وظل الوادي مشتهرا بالتنقيبات الأثرية المنتشرة بين أرجائه حتى تم اعتماده كموقع للتراث العالمي عام 1979.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *