أحزاب فى قلب الاحداث بقلم صابر الوديعي

أحزاب فى قلب الاحداث بقلم صابر الوديعي
الشعب يريد احزاب جديدة

أحزاب فى قلب الاحداث

بقلم / صابر الوديعى

ما هو الفرق  بين الاحزاب قبل ثورة 25 يناير وبعد الثورة سؤال يدور فى ذهنى فالاحزاب قبل الثورة لا نعرفها الا بالمقر الخاص بالحزب والجريدة التى تصدر عن الحزب مدون عليها اسم الحزب كنت هذة الاحزاب بعيدة عن المواطنين  وبعيدة عن الشارع وكانها كانت فى برج عالى تنظر من فوق الى المواطن المصرى البسيط بعيدة عن مشاكله واحزانة وعن هموم الشارع المصرى وكانت لا  تستطيع على منافسة الحزب الوطنى المنحل وكانها جسد بلا روح بل استطيع ان اقول ان هذه الاحزاب كنت موجودة فقط للأضافة نوع من الديكورالديمقراطى على الحياة السياسة فى مصرامام العالم حتى نكون امام الراى العالمى لدينا دولة ديمقراطية فيها تتعدد الاحزاب وكل ما هو نسمع عن هذه الاحزاب عنها التنازع على رئاسة الحزب او منصب فيها اوقضايا خاصة بالحزب منظورة امام القضاء هنا وهناك حتى اصبحت هذة الاحزاب كانها كعكة يتنازع عليها الجميع وهذا سبب فشل الاحزاب  وسقوطها المدوى فى الانتخابات الاخيرة للبرلمان  واكتساح التيار الاسلامى للبرلمان فنحن نريد احزاب  تكون فى قلب الاحداث وبين المواطنين تشعر بالمواطن وتعمل على حل مشاكله وهذة فرصة ذهيبة امام جميع الاحزاب القديمة لاعادة هيكلتها والنزول الى الشارع  والاحتكاك بالمواطن وان تقوم بزرع الديمقراطة فى المواطنين  وادخال المواطن المصرى فى الحياة السياسة حتى نصل الى دولة ديمقراطية يحكمها الدستور والقانون حتى نكون قادرين على ممارسة الديمقراطة بكل حرية بدون قيود او أغلال على المواطن المصرى  .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *