التخطي إلى المحتوى

 كتب – شعبان قاسم

تعرضت حملة كاذبون مساء اليوم لمشادات كلامية اثناء عرضها انتهاكات المجلس العسكري بميدان المنشية بالإسكندرية ،وهو الأمر الذي اضطر معه أعضاء الحملة إلى إنهاء العرض في منتصف الوقت المحدد له حرصاً على سلامتهم ،وذلك بعد تدخل بعض المندسين والبائعين وأصحاب المحال التجارية الذين اشتبكوا معهم وطالبوهم بالرحيل .

وقرر المشاركون في الحملة تنظيم مسيرة عقب انتهاء العرض إلى ميدان سعد زغلول بمحطة الرمل للتنديد بانتهاكات المجلس العسكري وقتل المتظاهرين ،مرددين هتافات مثل “يسقط يسقط حكم العسكر ،ونازلين يوم 25 “.

وقال فهد هيكل-عضو حملة كاذبون- أن الحملة مستهدفة منذ يومها الأول ،وشهد أعضاؤها العديد من التهديدات والتشويه ،وأنهم كانوا على استعداد لأحداث اليوم المتوقعة بالنسبة لهم وأصروا رغم ذلك على عدم التزام الصمت والاحتجاج ضد الظلم وتوعية الشارع به.

واعتبر أن ما واجهته الحملة اليوم انتصاراً لها لجرأتهم على النزول مرة أخرى إلى المكان نفسه الذي شهد الإسبوع الماضي اعتقال أربعة نشطاء قاموا بفضح الانتهاكات ،وذلك إيماناً منهم بواجبهم نحو توعية الشعب الذي رحب بمجهوداتهم وتجاوب مع الحملة بالحقيقة ،وهو ما اعتبره نجاحاً يضاف إلى نجاحات الحملة في منطقتي دربالة ومحطة مصر .

وعبر هيكل عن سعادته لما أنجزته حملة “كاذبون” وتفاعل الجاليات المصرية في بعض الدول الأوروبية ،والوصول بها إلى نيويورك وفرنسا وبريطانيا،ودعمهم للحملة في مصر الذي ساعد في استمرارها .

وأكد على أن الحملة لاتدعو للتحريض ،بل تمثل إعلاماً موازياً لوسائل الإعلام الموجهة التي تجعل مواطن الشارع البسيط على غير علم بالواقع ،ويمكنه من خلال عروض كاذبون موازنة الأمور قبل إصدار حكمه ،مؤكداً على استمرار الحملة في فعالياتها مادامت الانتهاكات مستمرة حتى وإن اعتقل نصف أعضائها فهناك ملايين الشباب الذين يستطيعون الانتفاض من أجل إظهار الحقائق.