التخطي إلى المحتوى

موسكو – الفرنسية :

أعربت روسيا، في بيان صادر عن وزارة الخارجية الروسية اليوم السبت، عن قلقها من طلب النيابة العامة المصرية معاقبة الرئيس السابق حسني مبارك بالإعدام.

 وأشارت الخارجية الروسية، في بيانها، “أن موسكو تحترم المحاكمة الجارية للرئيس السابق”، مشددة على: “أنه من الضروري أن تؤخذ عوامل إنسانية في الاعتبار في الإدانة المقبلة”.

 وأضافت: “نعتقد أنه يمكن أن تؤخذ في الاعتبار عوامل إنسانية في قضية حسني مبارك، وبعد كل شيء، إننا نتحدث عن شخص يبلغ الثالثة والثمانين من عمره ويعاني من مرض خطير، بحسب المعلومات المتوافرة لدينا”.

 وأوضحت: “كذلك وبصفته شخصية سياسية، اتخذ في فبراير القرار بالتخلي عن السلطة، وكان ذلك خطوة مهمة لمنع سقوط مزيد من القتلى الأبرياء”.

 وتلقى الرأي العام المصري بارتياح مطالبة النيابة العامة، يوم الخميس الماضي، بإنزال حكم الإعدام على الرئيس المصري السابق حسني مبارك، لكن المحامين يرون أن ذلك يستند إلى أدلة ضعيفة، وخصوصا بشأن دوره في قمع المتظاهرات.