حافظ سلامة : البحث فى تاريخ مرشحى الرئاسة هو ما سيحدد من الأصلح لمصر

حافظ سلامة : البحث فى تاريخ مرشحى الرئاسة هو ما سيحدد من الأصلح لمصر
حافظ سلامة

كتب – محمد جابر

كشف الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بمدينة السويس عن إرساله إنذار مسجلا للرئيس المخلوع حسنى مبارك فى 21 يناير الماضى قبل الثورة بأيام مطالبا إياه أن تعود البلاد إلى دولة العدل وإالغاء قانون الطوارئ تحقيق كافة المطالب الشعبية والإفراج عن كافة العتقلين السياسيين، وتنفيذ الأحكام القضائية العادلة مضيفا أنه أمهله مدة 48 ساعة لتحقيق تلك المطالب وإلا سوف يرى ثورة شعبية فى 25 يناير.

وأضاف فى اللقاء الشعبى الذى عقد بمسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية مساء أمس الجمعة ،مؤكدا أن ذلك هو السبب على الرد الشرس على مدينة السويس حيث كانت أول معارك الثورة التى راح ضحيتها عشرات الشهداء،مشيرا أنه أرسل لمبارك إنذار آخر يوم 28 يناير الماضى متضمنا كافة المطالب الشعبية إلا أن النظام استمر فى قتل المتظاهرين.

 

وأوضح  أنه  طلب من المجلس العسكري أن يقوم بحبس الرئيس المخلوع مبارك في الزنزانة ذاتها التي شهدت حبسه مع الشيخ أحمد المحلاوي خطيب مسجد القائد ابراهيم، مضيفا أن المجلس العسكري ما زال له رأي آخر في شأن عدم حبس مبارك حيث مازال موجودا في جناح طبي 5 نجوم ليلقى أعلى رعاية ممكن أن يلقاها شخص في مثل عمره ولو كان ملكا متوجا.

كما وإعتبر المجلس العسكري مسئولا عن تهريب أموال مبارك ومعظم رموز الحكم في عهده خارج البلاد مشيرا ان الشعب يريد إسترداد الأموال المنهوبة بالمقام الأول كما أن المجلس العسكري لم يقم بتحقيق أي من مطالب الثورة في الإصلاح والتغيير.

وحول مواصفات رئيس الجمهورية القادم لمصر أشار سلامة  إلى أن تقييم صلاحية  الرئيس  لابد أن تكون من خلال ما قدمه المرشح لهذا المنصب لمصر في الماضي وليس الاعتماد فقط على برنامجه المستقبلي .

وأضاف أن البحث في ماضي كل مرشح هو العامل الأهم في الحكم عليه حيث أن ماضيه هو الذي سيكشف عن حقيقة توجهاته وما إذا كان مخلصا أو تابعا للنظام السابق قائلا ” البحث فى تاريخ مرشحى الرئاسة هو ما سيحدد من الأصلح لمصر”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *