عمال ميناء الاسكندرية يهددون بالتصعيد والاعتصام المفتوح رداً على استفزازات رئيس الهيئة

عمال ميناء الاسكندرية يهددون بالتصعيد والاعتصام المفتوح رداً على استفزازات رئيس الهيئة
ميناء الاسكندرية

رئيس الهيئة قام بتعيين قيادات عسكرية بميناء الاسكندرية الدخيلة ومنع المدنيين من شغلها

كتب – زيدان القنائى :

شهد ميناء الاسكندرية احتجاجات عمالية واسعة اول يناير 2012  شارك فيها اكتر من 800 عامل وكانت وقفة احتجاجية وطلب منهم رئيس هيئة موانىء الاسكندرية مهلة 10 ايام لدراسة مطالبهم  والرد عليها ولكنهم فوجئوا امس برفضه لمطالبهم واستفزازهم  عندما قال لهم حقائق مغلوطة ومن جانب جديد يعقد غدا جمعية عمومية طارئة وهدد العمال بالاضراب المفتوح عن العمل والاعتصام واكدوا ان دخل الميناء 70% من تجارة مصر مؤكدين اعتصامهم فى 10 يناير الجارى.

وقال احمد عمار  رئيس مجلس ادارة النقابة المستقلة للعاملين بهيئة ميناء الاسكندرية والدخيلة  ان  الناشط العمالى كمال ابو العيطا سيزور الاسكندرية اليوم ويقابله وفد من النقابة  يعرض عليه التصعيد  لوزير الصناعة  لان رئيس الهيئة استفز العمال واضاف عمار ان العسكريين بيميزوا عن المدينين بحافز اثابه والمدنيين بيقولوا كلنا زى بعض الغوه علشان نوفر فلوسه لخزينه الدوله الحافز ده بيعمل مبلغ 500 الف وطالبين المساواه بالعسكرين واكد ان عدد اعضاء النقابة المستقلة  حوالى 1600 عامل.

 و اعلنت النقابه المستقلة فى صفحتها على الانترنت وفى جميع مواقع العمل فى الميناء عن الدعوة لجمعية عمومية طارئة لتجهيز الرد المناسب على رد السيد رئيس الهيئة وتقدمت النقابة بمجموعة من المطالب منها  صرف حافز الاثابة اسوة بالقيادات داخل الميناء وتحقيق العدالة فى توزيع المكافات ومكافات التميز التى يحصل عليها غير المستحقين لها  والتى تكبد خزينة الهيئة مبالغ طائلة  وطالبوا بضرورة تعديل اللائحة الداخلية للميناء واعتماد مبلغ بدل وردية للعاملين بنظام الورادى  واضافت انه بناء على اعلان رسمى صادر فى 10 /12/2011 والخاص بطلب وظائف قيادية لعدد 9 مديري عموم للعمل بهيئة ميناء ااسكندرية طالبوا من رئيس الهيئة ان يكون التعيين لقيادات مدنية بنسبة 100   %  وفقا للكفاءة وطالبوا بصرف بدل وجبة ومراجعة جميع عقود الصيانة بالهيئة  ودعم مشروع العلاج الاسرى للعاملين  وصرف بدل المخاطر  وتفعيل مشروع اسكان العاملين  والرد على مصير قطع الاراضى التى كانت ملك للهيئة وتم اهدارها  اضافة الى ضرورة التدريب والاستعانة بمراكز تدريب  ولا تعاقد مع من بلغ 60 عام  لاعطاء فرصة للشباب  وضرورة مشاركة المدنيين فى المناصب الادارية  وهيكلة الادارات وشراء اتوبيسات جديدة .

اما رد رئيس الهيئة فجاء انه اعلن للعاملين زيادة الحوافز بنسبة 25% عدا شاغلى الوظائف الادارية لما يتقاضونه من حافز اثابة مقرر لشاغلى الوظائف القيادية فقط وقال كنت أنوي مناقشة كافة مطالب العاملین ووضع آلیات لتنفیذ المتاح من تلك المطالب لولا ما حدث من تجاوزاات من بعض العاملین أدت إلى الانقسام وانتشار الفوضى والفتنة بین طوائف العاملین بالھیئة مما یؤثر سلبا على نشاط الھیئة یؤدي حتما إلى ضعف الایرادات واحجام العدید من الشركات والتوكیلات وكافة العملاء فى التعامل مع میناء الإسكندریة واللجوء إلى مواني اخرى یسودھا الأمن.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *