“شباب ماسبيرو” خلال وقفة صامته امام المرقصية بالعباسية يعلنو رفضهم تقبل التهاني في العيد

“شباب ماسبيرو” خلال وقفة صامته امام المرقصية بالعباسية يعلنو رفضهم تقبل التهاني في العيد
وقفه بالملابس السوداء حداداً على شهداء ماسبيرو

كتبت – مريام عادل

نظم اتحاد شباب ماسبيرو اليوم وقفه صامته امام الكاتدرائية المرقصية بالعباسية وذلك فى تمام الساعه الخامسه لاعلانهم رفض تقبل التهانى فى العيد لمن حرضوا وقتلوا شهدائنا وشهداء الوطن من كنيسة القديسين ومرورا بشهداء الثورة والمقطم وامبابة وماسبيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء .

وأوضح الاتحاد أن الوقفه صامته وتعبيريه كما تمنى مشاركه الجميع لتوصيل الصوت وذلك بشكل متحضر وراقى لاصحاب القرار مجتمعيا وكنسيا .

وفى نفس السياق أكد الاتحاد أن هذا لا يتعارض مع كامل احترام الاتحاد للمؤسسه الكنسية ورئيسها قداسة البابا شنوده الثالث  وشدد اتحاد شباب ماسبيرو على ان ” الوقفة هدفها توصيل رسالة ان دم شهدائنا لم يجف ” واضاف الاتحاد اننا لن نسكت حتى يتم محاكمة مرتكبى الجرائم ضد الاقباط  واكد على احترامه للكنيسه كمؤسسه دينيه نبحبها  .

 وشدد الاتحاد على انه يشرفه جميع الاراء مشيراً لمن خالفه فى الرأى اننا كلنا كمصرين اصحاب راى وقضيه واحده نعمل فيها معا فى روح وجسد واحد .

وفى ذات الشأن كان قد آجل اتحاد شباب ماسبيرو وقفته اليوم امام الكاتدرائية المرقصية بالعباسية لمدة ساعه كاملة و ذلك احتراماً لزيارة فضيلة شيخ الازهر الشريف لتقديم التهانى لقداسة البابا شنودة الثالث بالعيد .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *