التخطي إلى المحتوى

كتب ـ شريف عبد الله :

عقد الدكتور كمال الجنزوري رئيس الوزراء فى حكومة الانقاذ الوطنى  اجتماعا  صحفيا عصر اليوم  لبحث كيفية احتفال الدولة بالذكرى الاولى لثورة 25 يناير المجيدة.

حيث اكد  الجنزوري ان الحكومة ستقوم فى الاسبوعين القادمين بالاتصال بالشباب للاتفاق علي صيغة للاحتفال بالثورة.

وقد تناول اللقاء الانجازات والعراقيل التى تواجه البلاد حيث قد  أكد الدكتور الجنزوري أن التقشف هو الحل في المرحلة المقبلة في ظل تهرب دول العالم سواء كانت عربية أو أجنبية من دعم الاقتصاد المصري.

قائلا ان ما طلبناه من مساعدات من الدولة العربية تأخر ، لذلك قمنا بتوفير موارد إضافية تصل الى عشرات المليارات ، مشيرا الى انه سيقوم بإصدار مرسوم لقانون يعمل علي التسوية الضريبية سيتم بموجبه تحصيل 20 مليار جنية قبل 31 مارس المقبل وذلك  لتشجيع المستثمرين ،  وكذلك سيعمل على استرجاع الاراضى الزراعية التى حصل عليها كبار رجال الاعمال فى النظام السابق بمبالغ زهيده فضلا عن العمل على توفيق أوضاع الاراضي التي لا تصلح للزراعة واسترداد فارق السعر، وكذلك اكد  ان الحكومة قررت حل مشكلة المناطق العشوائية الخطرة خلال الستة اشهر القادمة ، موضحا انه وجد في صندوق مواجهة العشوائيات 100 مليون جنيه.

وأوضح الجنزوري ان الحكومة قامت بإتاحة 300 مليون جنيه لإحياء مشروع البتلو،ولتشجيع تربية الماشية ليعود بالفائدة 4% ، مشيرا أن المشروع سيقلل من وارداتنا من اللحوم ، واضاف إنه تقرر صرف وجبات لأطفال المدارس 160 يوما خلال العام الدراسي.

ولفت الجنزورى الى ان الحكومة قامت بخفض العجز في الميزانية العامة بمقدار 23 مليار جنيه دون أن يشعر المواطن البسيط بهذا الامر أو يؤثر عليه.

وعدد الجنزوري الانجازات والقرارات التي اتخذتها الوزراة خلال الأسابيع الماضية ومنها  زيادة معاش الضمان الاجتماعي ، وتأسيس صندوق لرعاية مصابين الثورة بسبعين مليون جنيه ، و امور أخرى خاصة بالغزل والنسيج لتحريك القطن المخزون عن الفلاح .

وشدد الجنزورى على انه لن يضار أي موظف من توفير اموال العجز سواء من  الرواتب او الحوافز او المكافآت .

واشاد الجنزوري بدور الأجهزة الأمنية فى الفترة الماضية موضحا أن الشرطة عادت لاسترجاع الثقة مع الشعب من جديد.